عربي وعالمي
فرنسا تدعو إلى اتخاذ مواقف حازمة

14 قتيلاً بنيران القوات السورية أمس

حصد رصاص الأمن السوري 14 قتيلاً يوم أمس في مدينة حماة، وما زالت الدبابات تطوق حماة بعد أيام من أكبر احتجاجات مناهضة لحكم الأسد في الانتفاضة التي اندلعت قبل 14 أسبوعا في مارس.

وتركزت الهجمات في منطقتين شمالي نهر العاصي الذي يشق المدينة التي يسكنها 650 ألف نسمة الى نصفين. وقال الاهالي ان بين القتلى شقيقين هما بهاء وخالد النهار.

وقال ناشطون في مجال حقوق الإنسان إن القوات أغارت على بلدات إلى الشمال الغربي من حماة قرب الحدود مع تركيا في محافظة أدلب وكثفت السلطات حملة اعتقالات أسفرت عن احتجاز ما لا يقل عن 500 شخص في أنحاء سوريا خلال الايام القليلة الماضية.

وفي مدينة دير الزور عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم في شرق سوريا اعتقلت قوات الأمن أحمد طعمة السجين السياسي السابق وأمين سر المجلس الوطني لاعلان دمشق المؤلف من عدد من الشخصيات المعارضة والذي تأسس في 2005 لتوحيد الجهود الرامية لتحويل سوريا الى بلد ديمقراطي.

وقال أحد أصدقاء طعمة “حضر أفراد من الأمن مدججون بالسلاح إلى عيادة الدكتور طعمة وسحبوه بعيداً أمام مرضاه.”

وسعى بعض أهالي حماة لسد الطرق المؤدية إلى الأحياء السكنية الرئيسية في المدينة بحاويات للقمامة وأخشاب وألواح معدنية في محاولة لمنع تقدم محتمل للقوات.

وجاء هجوم قوات الأمن والمسلحين الموالين للأسد بعد يوم من دخول قوات الجيش والأمن فجر الاثنين إلى حماة؛ حيث قتلت ثلاثة مدنيين على الأقل خلال مداهماتها للأحياء الرئيسية في المدينة.  

يأتي هذا فيما دعت فرنسا الأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف حازم في مواجهة “القمع المسلح الشرس”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال ان العالم لا يمكنه أن يقف “متقاعسا وعاجزا” في مواجهة العنف.

وأضاف قائلا “نأمل أن يتبنى مجلس الأمن موقفا واضحا وحازما وندعو كل أعضاء مجلس الامن الى الاضطلاع بالمسؤولية في ضوء الوضع المأساوي الذي يتعرض فيه سكان سوريا يوما بعد يوم لاعمال قمع مسلح غير مقبولة وشرسة ودون هوادة.”

Copy link