عربي وعالمي

صالحي: نسعى إلى استقرار ليبيا
إيران: «الأسد» يلبي مطالب شعبه وقد أوفى بوعوده

حكومة الرئيس السوري بشار الأسد تعمل على تلبية مطالب شعبها، هذا ما قاله وزير خارجية إيران علي أكبر صالحي، مضيفا ان ايران تدرس مع عدة بلدان اقتراحا حول ليبيا، لم يكشف مضمونه.


ونسبت وكالة مهر للانباء الى صالحي قوله “ان حكومة بشار الأسد تعمل على تلبية مطالب الشعب السوري والأوضاع بدأت تتحسن كما وعد الأسد”.


وقال ان ايران لديها موقف مبدأي في أي بلد بالعالم سواءً في البحرين أو ليبيا أو غيرها “ينتفض الغالبية من ابناء الشعب من اجل مطالب مشروعة”.


وأشار الى “ضرورة التمييز بين الانتفاضات الشعبية وتحركات عدة قليلة في بعض الدول بدعم من بعض الجهات لاستغلال الأجواء الحاصلة من الثورات الشعبية بالمنطقة كما هو الحال مع الوضع في سوريا”.


وأضاف ” اذا كانت لدى غالبية الشعب السوري مطالب مشروعة ينبغي على حكومة بشار الاسد تلبيتها وقد فعلت ذلك ووفت بوعدها بتحسين الأوضاع”.


وأدان وزير الخارجية الايراني مواقف الغرب من الوضع في ليبيا، وقال “ان بعض الدول الغربية ترسل اسلحة الى داخل ليبيا خلافا لقرار مجلس الأمن الدولي وهي بذلك تؤجج الاضطرابات فيها”.


واضاف “بدلا من ان يعملوا لإرساء السلام والهدوء نراهم يقومون بأعمال تؤدي الى الوقيعة بين ابناء الشعب الليبي بينما يجب ان يكون المطلوب غير ذلك”.


وأشار صالحي الى وجود اقتراح حول الشأن الليبي لم يكشف عن مضمونه، لكنه لفت الى ان ايران تتدارس هذا الاقتراح مع عدد من “الدول الصديقة واذا تم التوصل في المستقبل الى النتائج المطلوبة فسنعلن عنه.”


وقال ان بلاده ” تسعى إلى إرساء الاستقرار في ليبيا وفي نفس الوقت الى تلبية مطالب الشعب المشروعة”.

Copy link