عربي وعالمي

بتراوس: هجمات المتمردين تراجعت في أفغانستان مؤخراً

 أكد الجنرال ديفيد بتريوس أن هجمات المتمردين ضد القوات الأفغانية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان بدأت تتراجع على أساس سنوي لأول مرة في نحو خمس سنوات على خلاف تكهنات محللي معلومات المخابرات.

وعدد الهجمات التي يشنها المتمردون هو مقياس رئيسي يستخدمه الجيش لتقييم نجاح آو فشل الحرب الدائرة منذ نحو عقد في أفغانستان مع بداية انسحاب القوات الأمريكية هذا الشهر.

وقال بتريوس المقرر تركه منصبه كأكبر قائد في أفغانستان في منتصف الشهر الجاري أن عدد الهجمات تراجع في مايو ويونيو “ببضع نقاط مئوية” مقابل نفس الشهرين من عام 2010 . وأضاف أن يوليو يسير في نفس الاتجاه.

وكانت تقديرات المخابرات تتوقع زيادة الهجمات بنسبة تتراوح بين 18 و30  بالمئة هذا العام مقارنة بالعام السابق.

ومن المقرر أن يتولى بتريوس منصب مدير وكالة المخابرات المركزية في سبتمبر المقبل.

وسئل إن كان يعتقد أن تراجع الهجمات علامة على نجاح زيادة القوات بأكثر من 30 ألفا التي أمر بها الرئيس باراك أوباما عام 2009 فبدا بتريوس مترددا.

وقال “لن أقول ذلك .. انه تطور مهم لكننا نحتاج لان نرى إذا كان سيستمر أم لا.”

ويسحب أوباما أول عشرة ألاف من نحو مئة ألف من قواته في أفغانستان هذا العام ثم يتبعهم 23 ألفا آخرين بحلول نهاية الصيف المقبل.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق