عربي وعالمي يناقش الأزمة الراهنة وتعديل الدستور

انطلاق اللقاء التشاوري في سوريا مع استمرار عمليات القمع

انطلق اليوم في مجمع صحارى بدمشق اللقاء التشاوري للحوار الوطني الشامل الذي أعلن عنه الرئيس السوري بشار الأسد برئاسة نائبه، وذلك بمشاركة شخصيات من مختلف أطياف الشعب السوري تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة ومعارضة وأكاديميين وناشطين شبابا.


واللقاء التشاوري سيناقش على مدى يومين القضايا المدرجة على جدول أعماله وهي دور الحوار الوطني في المعالجة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة الراهنة والآفاق المستقبلية وتعديل بعض مواد الدستور بما في ذلك المادة الثامنة منه لعرضها على أول جلسة لمجلس الشعب وعدم استبعاد وضع دستور جديد للبلاد إضافة إلى مناقشة مشاريع قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون الإعلام. 



أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق