عربي وعالمي

ضمن مشروع طموح لبناء دولة كردستان
بيجاك ترعب الحرس الثوري الإيراني

بدأت تلوح بالأفق بوادر أزمة بين إقليم كردستان العراقي والجمورية الإيرانية بسبب نفوذ حركة “بيجاك” الإنفصالية في شمال غرب إيران.

حركة “بيجاك” هي تنظيم كردي انفصالي يعني اسمه بالكردية “حزب الحياة الحرة لكردستان” ينشط التنظيم بشمال غرب إيران “منطقة أذربيجان الغربية”، ويقوم بين الحين والآخر بأعمال مسلحة ضد حرس الثورة الإيراني، ضمن مشروع قومي يطمح لبناء دولة كردستان، بدأت أعماله بإقلاق راحة الحرس الثوري الإيراني.

وقد نقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية اليوم عن ماوصفته بمصدر عسكري رفيع خبر منح 300 ألف هكتار من أراضي كردستان العراق لحركة “بيجاك”، مؤكدا أن إيران تحتفط لنفسها بحق استهداف وتدمير المواقع التي يعتبرها إرهابية في المناطق الحدودية.

واتهم هذا المصدر مسؤولي إقليم كردستان العراق وخاصة رئيس الإقليم “بالخيانة بحق الشعبين العراقي والإيراني، وبالتواطؤ مع الاستكبار وبدون علم الحكومة المركزية قاموا بمنح مساحة كبيرة من أرض العراق لزمرة بيجاك ليفسحوا المجال أمامها لابتزاز الشعب العراقي ولتنفيذ عمليات ارهابية ضد الشعب الايرانية بدعم من حكومة إقليم كردستان العراق”.

وأوضح أن الارض التي منحت لبيجاك الارهابية مساحتها لاتقل عن 300 ألف هكتار بطول 150 كلم وعمق 30 كلم تمتد بين منطقتي دالامير داغ وقلعة دزة الحدوديتين داخل الأراضي العراقية، لتستخدمه كمقر للتدريب والإدارة والاستعداد لشن هجمات ضد الشعب إيران”.

ودعا المصدر الحكومة المركزية في العراق إلى إرسال لجنة عسكرية رفيعة إلى إقليم كردستان العراق للتحقيق في هذا الموضوع والتأكد منه.

كما اتهم المصدر العسكري الحركة بأنها مدعومة من اميركا والكيان الصهيوني بأن يبنوا لهم وكرا في الأراضي العراقية يهاجموا منه الشعب الايراني، وإيران تحتفظ لنفسها بحق استهداف وتدمير المواقع الارهابية في المناطق الحدودية المشار إليها.

Copy link