عربي وعالمي

هيومن رايتس ووتش: “ثوار ليبيا متورطون بتجاوزات إنسانية”

في أول اتهام يطال ثوار ليبيا  أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أن الثوار  قاموا باعتداءات جسدية  بحق موالين للقذافي، وأعمال نهب لمؤسسات حكومية وأخرى خاصة حصلت في شهر  يونيو ويوليو أخرها حصل في الأسبوع الماضي.

وقالت المنظمة: “الثوار وأنصارهم قاموا في أربع مدن سيطروا عليها في جبل نفوسة في الشهر الماضي، بالإضرار بالممتلكات وأحرقوا بعض المنازل ونهبوا المستشفيات والمنازل والمتاجر، وضربوا أفرادا بزعم أنهم أيدوا القوات الحكومية”.

وأشارت إلى أن “قريتي العونية وزاوية البقلي تعيشان فيهما قبيلة المشيشية الموالية للحكومة الليبية وللعقيد معمر القذافي”، وأشارت -نقلا عن شهادات حصلت عليها- إلى أن مدنيا واحدا على الأقل أصيب برصاصة في قدمه.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش جو ستورك: “إنه من واجب سلطات التمرد أن تحمي المدنيين وممتلكاتهم، خصوصا المستشفيات، وأن تعاقب أي شخص مسؤول عن النهب أو أي تجاوزات أخرى” 

أما في مدينة الرياينة، فقد قال سكان لـ”هيومن رايتس ووتش” إن ما بين 300 و400 شخص بقوا في المدينة عندما وصل الثوار إليها، بما في ذلك الجزء الغربي الذي استخدمته كتائب القذافي في قصفها لمدينة الزنتان.

وقال أحد السكان إنه رأى ثلاثة أشخاص مصابين بجروح في الجزء الغربي من البلدة، ذكروا أنهم تعرضوا للضرب على أيدي الثوار.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق