عربي وعالمي حركة تنقلات لـ 4 آلاف ضابط

الداخلية المصرية تنهى خدمة 505 لواءات و82 عميدا

أعلن اللواء منصور العيسوى وزير الداخلية عن إنهاء خدمة عدد 505 لواءات شرطة و82 عميداً،من بينهم 18 لواء و9 عمداء من المتورطين فى قتل الثوار وذلك بعد أن شملت حركة التنقلات عدد 4 آلاف ضابط شرطة .


جاء ذلك فى المؤتمر الصحفى الذى عقد بمقر وزارة الداخلية للإعلان عن أكبر حركة تنقلات لضباط الشرطة فى تاريخ وزارة الداخلية، لاسيما بعد الأحداث الأخيرة والاعتصامات المتتالية التى نادت بضرورة محاكمة وإقصاء الضباط المتهمين بقتل الثوار.


ومن هؤلاء من شملتهم تحقيقات النيابة، ووجهت لهم اتهامات جنائية، ومن المنتظر أن تشمل الحركة دماء جديدة في قيادات وزارة الداخلية والعمل الأمني في المرحلة الراهنة، لإعادة الأمن للمواطنين، وعودة انتشار رجال الشرطة في الشوارع، وتطبيق معايير حقوق الإنسان بما يتوافق مع مطالب الثوار.


وحركة تنقلات ضباط الشرطة هذا العام يمكن وصفها بأنها أول حركة يحكمها عدد من المعايير الموضوعية والقانونية، وتأتي هذه الحركة تلبية لمطالب الثوار، وكذلك مطالب ضباط الوزارة، وتعينهم على استكمال مهامهم في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين.


ومن ملامح الحركة الجديدة، اهتمامها بالضباط أصحاب الرتب المتوسطة، وتكليف بعضهم بالمناصب القيادية بما يتفق مع روح الثورة التي تسود المجتمع وتحقق دوراً قيادياً للشباب.


من المعروف أن حركة تنقلات الشرطة كانت تتم في نهاية شهر يوليو، غير أن التبكير بها هذا العام يأتي تلبية لمطالب الثوار وتوجيهات رئيس الوزراء لإنهاء خدمة المتهمين بقتل الثوار.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق