عربي وعالمي بعد هجومٍ ناجح شنته على قوات القذافي

(تحديث..1): المعارضة الليبية تستعيد السيطرة على القواليش

(تحديث..1): قال مقاتلو المعارضة الليبية إنهم استعادوا قرية القواليش في غرب ليبيا من القوات المؤيدة للزعيم الليبي معمر القذافي.

وأكد المتحدث عبد الرحمن الزنتاني أن المقاتلين المعارضين شنوا هجوما مضادا ناجحا لاستعادتها.

بعد أسبوع من سيطرة قوات المعارضة في ليبيا على جنوب طرابلس استطاعت قوات القذافي اليوم من استحكام قبضتها عليها مرة أخرى لتعود من جديد تحت قبضة القذافي مما يصيب بانتكاسة خطط المعارضة للزحف نحو طرابلس.

ويؤكد سقوط قرية القوالش التي تبعد نحو 100 كيلومتر عن العاصمة النمط المتعثر لتقدم المعارضة الذي دفع بعض الدول الغربية التي تساند المعارضة إلى السعي من أجل حل سياسي للصراع.

وقال المقاتلون الذين تراجعوا إلى بلدة الزنتان القريبة إن قوات القذافي اجتاحت القوالش من الشرق ووصلت الى نقطة التفتيش على الطرف الغربي للقرية.

وقال أحد المقاتلين في الزنتان كان يقود شاحنة صغيرة مركب عليها مدفع ثقيل “اننا نتزود بالوقود ونستعد بعون الله لاستعادتها (قرية القوالش).”

وفي وقت سابق سمع في القوالش نيران أسلحة صغيرة وانفجار قذائف على الطرف الشرقي للقرية، وتحركت عدة شاحنات تقل مقاتلين من المعارضة غربا خارج القرية بعيدا عن القوات الحكومية المهاجمة بينما كان أحدهم يردد “اذهبوا الوضع غير امن هنا”.

وقال مقاتل من المعارضة إن القتال بدأ بعد أن حاولت وحدة للمعارضة التقدم شرقا من القوالش في اتجاه بلدة غريان التي تسيطر على مدخل الطريق الرئيسي المؤدي شمالا الى العاصمة طرابلس، وقال مقاتل اخر على الطرف الغربي للقوالش “نفدت ذخيرتنا واضطررنا الى الانسحاب.”

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق