برلمان مطالبا من تويتر: حكومة جديدة و "أمة" جديد

الدقباسي: لم نستقل خشية “التكميلية” وعدم اعتماد “المبكرة”

أماط  عضو كتلة العمل الشعبي النائب على الدقباسي من على حسابه الشخصي على موقع “تويتر” اللثام عن خلفيات توجه سابق لبعض النواب بالإستقالة من عضوية مجلس الأمة في وجه تجاوزات الحكومة والبرلمان مؤكدا، أنه جرى في وقت سابق مناقشى خيار الإستقالة الجماعية ،إذ تم الاتفاق على أن هذا الموقف ستكون نتيجته اجراء انتخابات تكميلية تعزز الوضع الحالي، ولايحقق هدفنا، وهو اجراء انتخابات جديدة لكل المجلس تغيرالأوضاع القائمة.


واضاف الدقباسي  ردا على المغردين : استقر الرأي على استمرارنا بدلا من ترك الساحه دون رأي آخر، ومشاركة تنقل لكم الحقيقة بدلا من الجلسات السرية. وردا على سؤال حول رأيه في أداء المجلس، قال الدقباسي : اداء المجلس ضعيف، ودون الطموح مثل الحكومة، والحل في انتخابات مبكرة، وحكومة جديده.


وعن موقفه من استجواب وزير الخارجية، قال الدقباسي : نعم أؤيد الاستجواب له، ولرئيس وأعضاء الحكومة وهذا حق للمجلس والمراد منه مصلحة الكويت ومستقبلها. أما فيما يتعلق بمبادرة حسن جوهر واسيل العوضي و مرزوق الغانم ، قال الدقباسي: لم تعلن أي مبادرة وما يطرح حتى الساعة مجرد كلام ورأيي بالتأكيد بعد المشاورة مع “الشعبي”.


وردا على سؤال حول البطالة قال الدقباسي : القضية أكبر مما تتوقعون وحاليا لدينا عشرات الآلاف من العاطلين، وأتوقع ارتفاع العدد بشكل كبير بسبب التهاون بالملف،وستكون أثرها سلبية وخطيرة، على المجتمع والدوله. وهنا أتكلم بالأرقام والاحصاءيات الرسمية، وليس كلام والسلام.


وتابع : وسأظل متابعا لهذا الملف سواء بالقطاع النفطي أو غيره ، ومن المخجل أن يعاني المواطن من البطالة بينما الوافدون يعملون بمرافق الدولة.


وعن القضية الإسكانية ، قال الدقباسي : تعد هذه القضية رقم 1عند الكويتيين حسب بحث ميداني أعده مجلس الأمة. ومعالجتها الحاليه غير كافية، وفي رأيي أنها تحتاج مجموعة حلول ،وقرارات بدلا من التصريحات الاعلامية التي أعتبرها جعجعه بلا طحين، وفقدت أهميتها طالما لا تقرن بعمل وحلول.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق