اقتصاد مخاوف من احتمالات بتفاقم عجز الميزانية

152 مليار دولاراً لإعادة البناء في اليابان

توقعت مسودة خطة لإعادة البناء في اليابان بعد الزلزال أن تصل التكلفة إلى 152 مليار دولار على مدى خمس سنوات،  لكنها لم تتناول زيادات ضريبية تعتبر ضرورية لتمويل المشروع، بحسب صحيفة أساهي.

ودعت الخطة إلى استغلال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع تلاشي ثقة الرأي العام في الطاقة النووية وبحث السلطات عن بدائل في ظل الجهود التي طال أمدها للسيطرة على محطة فوكوشيما النووية.

وتعتزم الحكومة الانتهاء من خطة إعادة البناء بنهاية الشهر، لتصبح العمود الفقري لميزانية تكميلية ثالثة ستوضع خلال بضعة أشهر.

وقالت أساهي إن المسودة “تقدر تكاليف عملية التعافي للأعوام الخمسة القادمة عند عشرة تريليونات إلى 12 تريليون ين (126-152 مليار دولار) وهي تشمل تركيب بعض أضخم منشات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح اليابانية في المنطقة التي ضربتها الكارثة.

وألحق زلزال بقوة تسع درجات وموجات مد بحري عاتية أعقبته أضرارا فادحة بمنطقة شاسعة من شمال اليابان ومن المرجح أن تتسبب تكاليف اعادة البناء في تفاقم عجز الميزانية. وتنوء اليابان بالفعل تحت وطأة ديون تعادل مثلي حجم اقتصادها البالغ خمسة تريليونات دولار.

ويشير مصطلح “الضرائب الاساسية” الى رسوم مثل ضريبة الدخل والمبيعات وضريبة الشركات.

Copy link