عربي وعالمي

السعودية ومصر.. يبحثان قريباً مشروع “الجسر البري” بين البلدين

بعد أن رفضت الحكومة المصرية السابقة تنفيذ مشروع الجسر البرى العملاق الذى كان يهدف إلى الربط بين السعودية ومصر، وبعد سقوط النظام بدت الأمور أكثر تفهماً بين البلدبن؛ إذ كشف رئيس مجلس الأعمال السعودى المصرى عبد الله دحلان أن السعودية ومصر ستعيدان من جديد بحث إنشاء الجسر مجدداً للربط بين البلدين.

وأكد دحلان أنه من المقرر عقد اجتماعاً للمجلس بعد شهر فى جدة سيناقش هذا المشروع، مضيفاً إن الجهات الرسمية طلبت مجدداً دراسات كاملة عن المشروع وكلفته المالية وجدواه الاقتصادية، من أجل إعادة طرح هذا المشروع من جديد وعرضه على المسئولين فى البلدين.

وبين دحلان أن المشروع لم يطرح للنقاش بشكل رسمى حتى الآن، ولكن هناك شبه إجماع من رجال الأعمال فى البلدين على أهمية تنفيذه، لذا فإنه سيتصدر جدول أعمال اجتماع جدة 13 أغسطس المقبل، مؤكداً حاجة هذا المشروع إلى قرارات سياسية أكثر من قرارات اقتصادية.

وأيد دحلان تمويل مشروع الجسر البرى عبر صناديق استثمارية خليجية ترغب فى هذا الأمر، إلى جانب قيام القطاع الخاص بتمويل تنفيذ هذا المشروع وتستقطع كلفته من قيمة تشغيله خلال الأعوام التالية لانطلاقته.

والجسر البرى العملاق بين السعودية ومصر عبر خليج العقبة، ويبلغ طول المشروع 32 كيلومتراً، ويستغرق عبوره بالسيارة 20 دقيقة، ويبدأ من منطقة رأس حميد بالأراضى السعودية ثم يمر بجزيرة تيران لينتهى فى منطقة رأس نصرانى القريبة من شرم الشيخ.

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق