اقتصاد ربحية السهم 17.1 فلس وزيادة الأصول بنسبة 8% إلى 12.9 مليار دينار

النفيسي: 45.5 مليون دينار صافي أرباح “بيتـك” في النصف الأول

قال رئيـس مجلس الإدارة في  بيت التمويل الكويتي “بيتك” سمير يعقوب النفيسي: “إن بيتك حقق بفضل الله وتوفيقه أرباحا إجمالية للنصف الأول من العام الجاري قدرها 120.8 مليون دينار، بلغت حصة المساهمين فيها 45.5 مليون دينار.

وبلغت ربحية السهم للنصف الأول من العام الجاري 17.1 فلسا.

وارتفع حجم الأصول إلى 12.9 مليار دينار، بزيادة قدرها 945 مليون دينار وبنسبـة زيادة 8% عن نفس الفتـرة من العام السابـق، وارتفع حجـم الودائع إلى 8.4 مليار دينار، بزيادة قدرها 1.030 مليار دينار، وبنسبة زيادة 14% عن نفس الفترة من العام السابق.

كما ارتفعت حقوق المساهمين إلى 1.267 مليار دينار، بزيادة قدرها 23 مليون دينار وبنسبة زيادة 2% عن نفس الفترة من العام السابق.

وشدد النفيسى في تصريح صحفي على استمرار جهود “بيتك” لتعزيز المركز المالي والمحافظة على معدل من النمو المستقر والأداء المتوازن لكافة الأنشطة والأعمال، ومواصلة إتباع سياسة متحفظة تستهدف تعزيز المخصصات الاحترازية، منوها بأن العمل دائم لتكون الانجازات شاملة كل القطاعات، بحيث يتحقق مفهوم “بيتك” القائم على تقديم خدمات متكاملة ومتطورة بمفاهيم الدقة والأمان والسرعة.

وأكد على توفير التمويل اللازم للعديد من الشركات وفق الضوابط والقواعد الائتمانية وهذه الشركات إما لديها مشاريعها الخاصة أوتساهم في تنفيذ بعض المشاريع التنموية الكبرى.

وأشار النفيسى إلى حصول بيتك على العديد من الجوائز القيمة من جهات وهيئات مالية متخصصة خلال الفترة الماضية، كان من أبرزها جائزة أفضل بنك اسلامى في الخليج والكويت بالإضافة إلى جائزة أفضل ممول عقاري اسلامى من مجموعة جلوبل فايننس، وهذه الجائزة أكدت الدورالريادى الذي اضطلع به “بيتك” في تمول العقار محليا ونجاحه في توفير المسكن المناسب لآلاف الأسر الكويتية على مدى 30 عاما. 

وأكد النفيسى على الأهمية التي يوليها بيتك للسوق المحلى وحرصه على تنمية حصته السوقية من خلال تكثيف انتشاره عبر فروع جديدة في مناطق مختلفة، حيث يستهدف التواجد بشكل قريب من عملائه، بالإضافة إلى التميز في طرح منتجات وخدمات منافسة وتوسيع قاعدة العملاء،والتركيز على تعزيز دور التقنية في الخدمة، وطرح منتجات لم تكن موجودة من قبل في مجال الودائع والبطاقات مثل الوديعة الخماسية والبطاقات الشفافة، وقد تم طرح منتجات وخدمات لشرائح العملاء المختلفة مثل السيدات والأطفال والشباب. 

وقال النفيسى إن التوسع الخارجي نشاط مستمر لايتوقف طالما وجدت الفرصة المناسبة،وقد استطاع “بيتك” بناء ركائز قوية في أسواق متميزة يعمل فيها منذ سنوات، ويستهدف ” بيتك” حاليا أن تكون منطلقا نحو أسواق أخرى محيطة أو قريبة منها، وهذا النموذج يتحقق بنجاح في تركيا التي نستهدف أن تكون بوابتنا إلى وسط آسيا وأوروبا وقد افتتح ” بيتك- تركيا” فرعا في ألمانيا مؤخرا، كما هو الأمر في ماليزيا والتي تمثل بالنسبة لبيتك – ماليزيا سوقا واعدة من خلال أيضا الدول المحيطة بها والصين، ويعتبر “بيتك – البحرين” احد دعائم العمل في السوق الخليجي وبعض دول الشرق الأوسط .  

وأكد النفيسى على أهمية أسواق دول مجلس التعاون الخليجي حيث تمثل العمق الاستراتيجي للكويت اقتصاديا واجتماعيا،ويدرس بيتك عددا من الفرص الاستثمارية في بعض دول مجلس التعاون في ضوء التطورات الاقتصادية الجيدة لهذه الدول .   

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق