عربي وعالمي جمعية الوفاق البحرينية أعلنت انسحابها والعودة إلى الشارع

الموسوي: لن نعود للحوار وندعو للتظاهر

جمعية الوفاق البحرينية المعارضة التي أعلنت أمس انسحابها من الحوار الوطني وبررت انسحابها بعدم جدية الحوار وبالاعتراض على آلياته المتبعة وعدم إتاحة الفرصة لممثلي الوفاق لطرح آرائهم، أكدت العودة إلى الشارع للاعتصام والتظاهر سلميا حتى تحقيق المطالب.


وبرر هادي الموسوي عضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة انسحابها من الحوار الوطني بعدة أسباب منها وجود شروط للحوار، وعدم وجود من يملك السلطة داخل الحوار والاكتفاء بتلقي أفكار، ووصف الحوار بأنه مجرد منتدى، وكذلك عدم إعطاء الأولوية للجانب السياسي في الحوار.


وقال الموسوي في مداخلة عبر الهاتف مع برنامج “بانوراما” الذي بثته “العربية” مساء أمس الاثنين إن الجمعية لن تعود للحوار، بل إنها لم تدخله أساسا، وإنها سوف تستمر في العمل وممارسة دورها في التعبير عن قطاع كبير من المواطنين – حسب قوله-، وذلك من خلال الطرق السلمية بما فيها الدعوة للتظاهر.


من جانبه أكد علي السلمان أمين عام هذه الحركة أن حركة الوفاق متمسكة بالحوار الجدي بين كل الأطراف ومتابعة مطالبها بالطرق السلمية والتظاهر والاعتصام.


وحددت المعارضة أربع نقاط رئيسة لإنجاح الحوار هي:


أن تتولى السلطة حكومة منتخبة ديمقراطيا، أن يكون للبرلمان المنتخب صلاحيات كاملة، توزيع الدوائر الانتخابية بصورة عادلة على أساس المواطنة لا الطائفية،
استقلالية الأجهزة القضائية والأمنية الكاملة وبمشاركة كل أطياف المجتمع.


هذا وقد أعربت أطراف بحرينية عن أسفها لقرار الوفاق السياسي الذي اتخذ قبل بدء الحوار مؤكدة في الوقت نفسه على استمرار جلسات الحوار.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق