فن وثقافة توقف عن شرب الخمور خوفا على بناته

الشاب خالد: فقهاء نصحوني بعدم أداء الحج

أكد مطرب الراي الجزائري “الشاب خالد” أنه يرفض الغناء في إسرائيل مهما كان المقابل المادي، مشددا على أنه لن يتخلى عن مبادئه، ودعمه للقضية الفلسطينية.

وفي حين أشار إلى أن بعض الفقهاء في أبو ظبي طلبوا منه التريث في أداء فريضة الحج إلى أن يحين الوقت المناسب؛ فإنه أكد إقلاعه عن تناول الخمور والكحول خوفا على أخلاق بناته.

وقال الشاب خالد -في تصريحات لـmbc- عقب حفله ليلة الثلاثاء 19 يوليو في مسرح الكازيف بالجزائر العاصمة، إن “الحفل الذي تتحدث عنه الصحف الإسرائيلية لا أساس له، وهو استغلال لصورتي وشهرتي الفنية، للاحتيال على المواطنين”.

وأضاف “لم ولن أغني يوما في إسرائيل ولو بمال الدنيا بأكمله، فأنا لا أتخلى أبدا عن مبادئي ودعمي للقضية الفلسطينية”، مشيرا إلى أنه يدعم القضية الفلسطينية، ويحلم بأن تتحرر القدس.

وقال الشاب خالد: “أتألم لكل فلسطيني يموت برصاص الاحتلال الإسرائيلي أو طفل يبكي ويتألم في غزة وغيرها”، حيث تمنى أن تتحرر فلسطين، وقال: “يا رب استجب لدعوتي قبل رمضان بتحرير القدس من الاحتلال الإسرائيلي، وتصبح مزارا لكل المسلمين”.

من جهة أخرى؛ وفيما يتعلق بتفكيره في اعتزال الغناء، قال المطرب الجزائري: “ما زلت أتمتع بصوت قوي والحمد لله، وأدعو المولى عز وجل بأن يديم صحتي، لأمد جمهوري بما ينتظره مني”. واستدرك قائلا: “لم أفكر الآن في الأمر، لكنني سأعتزل عندما يحين الوقت ويريد الله ذلك”.

وأوضح الشاب خالد (51 عاما) أن أداءَه فريضة الحج لم يتم رغم أنه شارف على دخول المملكة العربية السعودية، وقال: “والله وصلت إلى باب مكة ولم أؤد فريضة الحج، وقد نصحني فقيه في أبو ظبي بأن الوقت مبكر على أداء فريضة الحج”.

وأشار إلى أنه سينتظر مرة أخرى حتى يكتب الله له أداء الركن الخامس من أركان الإسلام الذي يحلم به.

كما أكد الشاب خالد أنه توقف عن تناول المشروبات الكحولية، قائلا: “لقد حرّمت على نفسي تناول الكحول، خوفا على أخلاق بناتي وتفكيري في التوبة إلى الله”.

وبشأن أعماله الفنية الجديدة؛ أشار إلى أنه يحضر لألبوم غنائي سيصدر عام 2012، وقال: “أنا حاليا في الاستديو لتسجيل عدد من الأغاني، لكن الحفلات والجولات لا تسمح لي بإتمامه في وقت محدد، وأُجري بعض التعديلات على الأغاني من حين لآخر”.

كما نفى الشاب خالد أن يكون هناك أي “ديو” غنائي في ألبومه الجديد، موضحا “لا أظن أنني سأؤدي أي أغنية مع أي مطرب عربي أو عالمي، ولا حتى مع ابن المطرب الفرنسي ذي الأصول اليهودية أنريكو ماسياس، لأنني تراجعت عن المشروع”.

ولم ينف الشاب خالد أن يكون له مشروع غنائي مستقبلا مع المطرب الجزائري الشاب أنور الذي كان غنى معه وهو في بداية مشواره، وقال: “صوته جميل، ولا أرفض الفكرة بتاتا”.

وعن علاقته المتوترة بالشاب مامي؛ قال ملك الراي: “لا أريد أن أدخل في القيل والقال، وعفا الله عما سلف، والمسامح كريم، ونحن جزائريون”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق