رياضة بثلاثية نظيفة في مرمى الباراجواي

الأوروغواي .. بطلاً تاريخياً لكوبا أميركا

أحرز منتخب الأوروغواي لقب بطل كأس أمم أمريكا الجنوبية “كوبا أمريكا” لكرة القدم، على حساب نظيره الباراجواي، إثر فوزه عليه بثلاثة أهداف نظيفة في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب “المونيمونتال” في العاصمة الأرجنتينية بيونس ايرس.

بدأ منتخب الأوروغواي اللقاء بقوة، وبهجوم ضاغط، وحصل على خمس ضربات ركنية في غضون سبع دقائق، وكاد “لويس سواريز” أن يفتتح التسجيل في الدقائق الأولى، من تسديدة من داخل منطقة الجزاء أبعدها الحارس العملاق “خوستو فيار” الى ضربة ركنية نفذها “دييغو فورلان”، وكاد زميله قلب الدفاع “دييغو لوغانو” أن يترجمها الى هدف التقدم، لولا براعة حارس المرمى “فيار”، ومن ثم ابعد أحد المدافعين الكرة بعد أن لمست يده، إلا أن حكم المباراة البرازيلي “سالفيو سبينولا فاكونداس فيلهو” لم يعلن عن شيء، ولكن الضغط الهجومي من قبل لاعبي الأوروغواي أسفر عن هدف أحرزه نجم اللقاء “سواريز” في الدقيقة 12 من كرة تلقاها داخل منطقة الجزاء من الجهة اليمنى، فتخلص من أحد المدافعين وسددها زاحفة في الزاوية البعيدة ارتطمت بأسفل القائم الأيمن للحارس “خوستو فيار” وعانقت شباكه، وبعد ذلك هدأ اللعب قليلاً واستحوذ لاعبو الباراغواي على الكرة في منتصف الملعب، ولكن دون أن يشكلوا أي خطورة مباشرة على مرمى “موسليرا” حارس الأوروغواي، وفي المقابل كاد “فورلان” أن يحرز الهدف الثاني لمنتخب بلاده بعد مرور نصف ساعة من البداية، عندما تلقى كرة بينية رائعة من زميله سواريز من العمق، فتوغل بها الى داخل منطقة الجزاء قبل أن يسددها، ولكن “خوستو فيار” تصدى لها ببراعة، كما تصدى لكرة أخرى سددها “سواريز” الذي تخلص بمهارة عالية من أحد المدافعين في الجهة اليمني، قبل أن يسددها في الزاوية القريبة. 

ليأتي المهاجم المتاألق “فورلان” ويقول كلمته في الدقيقة 42، عندما تلقى من الوسط كرة الى الجهة اليسرى، فتوغل بها الى داخل المنطقة، قبل أن يطلق صاروخية بيسراه على يسار الحارس، مسجلاً الهدف الثاني لمنتخب بلاده مع انتهاء الشوط الأول بهدفين نظيفين للأوروغواي.

ومع بداية الشوط الثاني، استلم منتخب الباراغواي زمام المبادرة في محاولة منه للعودة الى أجواء المباراة، وكاد نجمه “فالديز” أن يقلص الفارق الى هدف واحد في الدقيقة الـ 57، عندما سدد كرة رائعة من الجهة اليسرى ولكنها ارتطمت بأعلى القائم الأيسر للحارس “موسليرا”، وارتدت الى داخل أرض الملعب، ومن ثم أنقذ “موسليرا” مرماه من كرة عرضية خطيرة بعد مرور ساعة كاملة من بداية اللقاء، وبعد ذلك تبادل الفريقان الهجمات وتحولت الأفضلية من طرف الى آخر أكثر من مرة، حتى نهاية اللقاء عندما اختتم “فورلان” ثلاثية الأوروغواي من هجمة مرتدة سريعة وملحمة كروية رائعة، قادها “كافاني” الذي تلقى كرة في منتصف ملعبه في الجهة اليسرى، فحوّلها مباشرة الى الجهة اليمني الى “سواريز” الذي مررها برأسه بلسمة رائعه الى النجم الكبير “فورلان”، لينفرد ويحرز هدفه الثاني في هذه المباراة والثالث لمنتخب بلاده، لتنتهي المباراة بفوز مستحق وتاريخي لمنتخب الأوروغواي بثلاثة أهداف نظيفة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق