منوعات

الأفلام ثلاثية الأبعاد تضر بالعيون

حذرت دراسة في الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة كاليفورنيا متخصصة في مشاكل العيون من خطر الإفراط في مشاهدة الأفلام ثلاثية الأبعاد و التركيز الزائد على وسائل عرضها ,مشيرة إلى أنها تتسبب في إرهاق كبير للعين وتعب غير مألوف بسبب التبديلات المتلاحقة في مستويات الصورة.


وأوضحت الدراسة ا لتي أعدتها جامعة كاليفورنيا ونشرتها مجلة متخصصة في قطاع البصريات وتمولها شركة “سامسونغ” بشكل جزئي، أن أعداد الذين أبلغوا عن شعورهم بالإرهاق وتراجع وضوح الرؤية بعد مشاهدة الأفلام الثلاثية الأبعاد تفوق بكثير أعداد الذين أبلغوا عن ظواهر مماثلة بعد مشاهدة الأفلام العادية. وبحسب الدراسة، فإن المشكلة الأساسية تتمثل في الفارق بين العمق الحقيقي للشاشة كما تظهر أمام العين والعمق الافتراضي للصورة التي تبدو ثلاثية الأبعاد. واعتمدت الدراسة على أسئلة وجهت لمجموعة من المشاركين الذين طُلب منهم متابعة تسجيل فيديو عادي، وآخر ثلاثي الأبعاد، وقد كانت النتيجة أن الذين أبلغوا عن آلام في العين والرقبة لدى مشاهدة الفيديو الثاني كانوا أكثر بكثير ممن عانوا آلاماً مماثلة بعد مشاهدة الأفلام العادية. ويقول العاملون على الدراسة إن بحثهم تركز على وسائل العرض القريبة من المشاهد، مثل الشاشات المنزلية الخاصة أو أجهزة الكمبيوتر الخاصة بتصميم المناظر الثلاثية الأبعاد، أما الشاشات الكبيرة في صالات السينما، والتي تعرض هذا النوع من الأفلام لفترات قصيرة، فهي لا تسبب بالضرورة الظواهر نفسها. و المضحك في الموضوع هو أن شركة “سامسونغ” التي مولت المجلة الناشرة للدراسة هي المصنّع الأول في العالم لشاشات التلفزيون الثلاثية الأبعاد.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق