عربي وعالمي باريس ترى في موقف مجلس الأمن تحولا كبيرا

شمال لبنان ينتفض ضد الرئيس السوري

شارك نحو 300 شخص في مدينة طرابلس كبرى مدن الشمال اللبناني مساء في مسيرة مناهضة للنظام السوري طغت عليها الصبغة الاسلامية.

وانطلقت التظاهرة من عدد من مساجد منطقة ابي سمرا في مدينة طرابلس ذات الغالبية السنية, عقب صلاة التراويح.

ورفع المشاركون فيها هتافات مناهضة للنظام السوري منها “الشعب المسلم واحد وان شاءالله برمضان بدو يسقط النظام, فضلا عن لا اله الا الله الشهيد حبيب الله.

وأقام المتظاهرون في ختام المسيرة صلاة الغائب عن أرواح الضحايا الذين سقطوا في المدن السورية، وواكبت التظاهرة قوة من الأمن الداخلي وعناصر من الجيش.

وينقسم اللبنانيون اجمالا بين مؤيدين لقوى 8 آذار وابرز أركانها حزب الله القريب من النظام السوري وقوى 14 آذار المناهضة له وبين الحين والآخر, تدعو مجموعات صغيرة الى اعتصامات او تظاهرات مؤيدة اومعارضة للنظام السوري.

 من جهة اخرى رحب وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه بالبيان الذي صدر عن مجلس الامن وادان اعمال القمع في سوريا, وراى فيه “تحولا في موقف المجتمع الدولي”.

 وقال جوبيه في بيان أن بيان مجلس الأمن “ثمرة جهود بذلناها منذ بدء الاحداث في سوريا مع حلفائنا” ويشكل “تحولا في موقف المجتمع الدولي”، واضاف انه “بات اليوم على السلطات السورية ان تعمل على وقف استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين, وان تطبق الاصلاحات الضرورية للرد على التطلعات المشروعة للشعب السوري”.

   

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق