عربي وعالمي

عشرات الآلاف هتفوا مطالبين بسقوط النظام
قوات الأسد تقتل 15 سورياً في جمعة “الله معنا”

 لقي 15 شخصا على الأقل مصرعهم على أيدي قوات الأمن السورية التي حاولت احتواء المظاهرات الحاشدة التي خرجت في عدة مدن وبلدات سورية للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد واختارت لها في أول جمعة من شهر رمضان الفضيل شعار “الله معنا”.


وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن 15 متظاهرا لقوا مصرعهم جلهم في مدينة عربين (محافظة ريف دمشق) والتي شهدت مقتل 12 من المتظاهرين الذين خرجوا اليوم بعشرات الآلاف في عدة مدن للتأكيد على مطالبهم بالتغيير وإسقاط النظام.


وفي مدينة حمص (وسط البلاد) قتل متظاهران وفي بلدة المعضمية بمحافظة ريف دمشق قتل متظاهر واحد. وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية بأن أول جمعة من شهر رمضان سجلت مشاركة كثيفة من مختلف المدن بما فيها تلك التي تقع تحت الحصار العسكري كدير الزور والبوكمال.


وحسب الاتحاد فإن مدينة حمص سجلت أعلى كثافة من حيث عدد المتظاهرين حيث خرج سكان أغلب الأحياء للتظاهر رغم أن قوات الأمن بادرت إلى إطلاق الرصاص بشكل كثيف على سكان حي كرم الشامي وتجولت بالمدرعات في بعض أنحائه.


وفي باقي أنحاء البلاد تظاهر مواطنون سوريون في مدينة الكسوة بمحافظة ريف دمشق. وبث ناشطون على الإنترنت صوراً قالوا إنها التقطت اليوم بعد صلاة الجمعة. كما شارك مصلون بعد صلاة الجمعة بمسيرة في بلدة ناحتة بمحافظة درعا جنوبي البلاد.