عربي وعالمي

الاستخبارات الأردنية تمنع شخصية عربية (شيعية) من بناء حسينية

علمت أن جهاز الإستخبارات الأردني رفض طلباً  لشخصية عربية من المذهب الشيعي لبناء حسينية على أرض تملكها في العاصمة عمان لسبب أن القوانين الأردنية تحظر منح التراخيص لإنشاء حسينيات.

وذكرت مصادر أمنية إن جهاز الاستخبارات الأردني وردته معلومات عن محاولة بناء قصر كبير في ضاحية دابوق – التي يقطنها عاهل الأردن عبدالله الثاني، كان سيخصصه مالكه العربي الذي ينتمي الى الطائفة الشيعية، بعد إتمام بنائه كحسينية لتكون بعد ذلك أول حسينية تشيد في الأردن وهو الأمر الذي تحظره القوانين هناك إذ لم توافق وزارة الداخلية على مدى السنوات الماضية على أكثر من طلب قدمه شيعة عرب في عمان، وسط انطباعات وتقديرات رسمية بأن بناء الحسينيات في عمان، سيكون مقدمة لأعمال أمنية ودينية ضارة بالأمن القومي الأرني، وقد تقف خلفه دول في الإقليم.

وما رشح لـ من معلومات يؤكد بأن جهاز الإستخبارات الأردنية كان متابعاً لمسار الشخصية العربية الشيعية منذ أن اشترى الأرض ، إذ جرت مراقبة لتحركاته بين المكاتب الهندسية، وكانت كوادر الجهاز الأمني تتعرف باستمرار من تلك المكاتب على نوايا المالك العربي والهدف من البناء الذي سيشيده على الأرض التي امتلكها ، وتم التأكد من أنه يريد تخصيص طابق فيه ليكون حسينية لأبناء طائفته.. وأفهِمَ أن صفقة البيع يمكن أن تعامل معاملة الاستثمار، أما بناء الحسينيات فهو غير جائز وفقا للقوانين الأردنية، وأنه بات مجبرا على تقديم أي مخططات هندسية يريد تنفيذها الى الأجهزة الرسمية لإجازتها قبل مباشرة البناء.

Copy link