أقلامهم

أحمد محمد الفهد ينتقد بشدة الدعوة الإيرانية لبريطانيا لكنه يعترف أن الأخيرة لم تعد كما كانت

باي باي.. لندن!
أحمد محمد الفهد
  


في مسرحية شاهد ما شافش حاجة.. يقول الفنان الكبير عادل امام لوكيل النيابة: قال لي يا كرمب.. يا خرمب! ثم يسأل حلوة ولا «وحشه»، فيرد عليه وكيل النيابة: وحشه.. طبعا، فيرد عادل امام: «اخ» لو كنت اعرف! فيسأله وكيل النيابة: كنت حتعمل ايه؟! فيرد: كنت «حمشي» طبعا!! جارة السوء ايران.. عفوا جمهورية الملائكة ايران، اضحكتني ليلة امس، لما دعت بريطانيا لضبط النفس، في التعامل مع المتظاهرين!! فإيران التي تقمع شعبها لانهم يريدون اصلاح النظام.. وليس اسقاطه تريد من بريطانيا ضبط النفس! وايران التي ترسل الحرس الخاص كي يضرب السيد محمد خاتمي، فيسقط عمامته على الارض، تريد من بريطانيا ضبط النفس! وايران.. التي تعتقل نجل رئيس سابق، وقائد في صفوف المعارضة.. وتأمر باغتصابه في السجن، ثم تهدده بنشر فيديو الاغتصاب.. ايران تريد من بريطانيا ضبط النفس!! صحيح ان بريطانيا العظمى تغيرت، وصارت «مو مثل الاول»! ومارست كل شيء، كانت الشقيقة والغالية مملكة البحرين تطبقه مع المخربين.. وتنتقده هي؟! فبريطانيا انتقدت البحرين، لإنزالها رجال الامن لضبط الأمن في البحرين، والتعامل مع المخربين.. وبالامس انزلت 18 الف رجل امن لشوارع لندن وبرمنغجهام وتوتنهام ومانشستر؟! وبريطانيا انتقدت البحرين، لاعتقالها المخربين الذين عاثوا في البحرين فسادا لمدة شهرين.. وبالامس اعتقلت اكثر من 700 شخص، لانهم نهبوا وشاركوا في تعطيل الاقتصاد البريطاني.. لمدة اربعة ايام فقط!! واذا كان السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل يحق لإيران ان تدعو.. بريطانيا لضبط النفس؟! وهل صارت ايران «امريكا» المنطقة.. فتدعو وتشجع ثورة مصر والبحرين.. وتطلب من بريطانيا ضبط النفس، وتشارك في قمع ثورة سورية، وتقمع هي ثورة الاهواز؟! اذا كان هذا السؤال الذي يطرح نفسه على دعوة ايران.. جمهورية الملائكة! فإن السؤال الاهم برأيي هو: ماذا ستفعل ايران لو لم تضبط بريطانيا.. نفسها و«حالها»، واستمرت في قمع المخربين وضربهم؟! هل سترسل ايران «فرقاطة» احمدي نجاد.. كي تقف امام سواحل «برايتون»، فيرتجف البريطانيون خوفا منها؟! ام سترسل الغواصة التي اشترتها من روسيا.. وتعمل بالديزل ترسلها لبلاك بول؟! ام ستوقف تصدير «الكافيار» وسيارات «سامند» الايرانية.. لبريطانيا التي تصنع «الروز رايز» و«الجاكور» و«الرينج روفر»!! ام ستأمر حاملة الطائرات، كي تكون الطائرات جاهزة لقصف قصر الملكة، فيما لو لم تضبط بريطانيا نفسها، وتتعامل باحترام مع المتظاهرين؟! في تصوري ان اجابة السؤال السابق، لن تختلف عن اجابة الفنان عادل امام.. على وكيل النيابة لما سأله: كنت حتعمل ايه.. يا سرحان عبدالبصير؟! فيرد كنت «حمشي» طبعا! فإيران لن تعمل شيئاً.. تجاه بريطانيا، واذا كانت ستعمل فستدخل المطبخ وتطبخ «الاش» ومعه «جلو» كباب!.
???
إذا كانت السنة اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم فكلنا سُنة، واذا كان التشيع هو حب آل البيت.. فكلنا شيعة. سماحة العلامة علي الأمين.