أقلامهم

فوزية الصباح تتساءل: لماذا أصبحنا نتباهى بخرق القانون في إستحضارها لقصة التدخين في مطار الكويت

مطار الكويت… والتدخين
فوزية سالم الصباح

 


لماذا أصبح خرق القانون ثقافة نتباهى بها، لما نمنح الزائر إلى الكويت بدءا من المطار صورة بأننا حكومة وشعباً لا نحترم القانون وندوس عليه بأقدامنا، لو نظرنا إلى مطارات الدول الآسيوية الفقيرة وليس إلى المطارات الاوروبية نجد جميع المسافرين يحترمون القوانين ومنهم الكويتيون المتواجدون هناك، وأهمها عدم التدخين لأن القوانين هناك صارمة ولا ترحم، ولكن ما أن تهبط الطائرة في مطار الكويت ويخرج المسافرون من الطائرات حتى يشعلوا سجائرهم من دون مبالاة ودون احترام للقانون، أنا بنفسي شاهدت عدداً من المواطنين يشعلون سجائرهم، وسمعت أحدهم يقول والله لو كنا في مطار غير مطار الكويت كان سحبونا، أنا أتمنى أن أجد مؤسسة حكومية واحدة تحترم القانون وتطبقه، لكن الفساد والفوضى عمت وانتشرت كما ينتشر الورم السرطاني.
أدوية المستشفى العسكري
خلال الأشهر الثلاثة الماضية فوجئ مرضى المستشفى العسكري بنقص حاد في كثير من الأدوية الضرورية كأدوية الضغط وغيرها فاضطروا لشرائها من حسابهم الخاص من الصيدليات الخاصة. نحن مع حسن التنظيم والتقنين ولكن ليس على حساب المرضى.
دواء الغدة في وزارة الصحة
الدولة ملزمة قانوناً ووفق حكم محكمة التمييز بتوفير الدواء ليس فقط لمواطنيها بل حتى للمقيمين، ومن ثم فمن غير المعقول عدم وجود دواء الغدة الدرقية (tertroxin t3) في وزارة الصحة للمواطنين منذ أشهر عدة! المرضى راجعوا مخازن صبحان دون فائدة حيث ان المسؤولين في مخازن الصحة في صبحان يدعون أن مكتب لندن متكاسل في احضار هذا الدواء، فلماذا هذا الاستهتار بصحة الناس؟ فهذا الدواء غير متوافر بالصيدليات الخاصة لذلك فالمرضى مجبرون على احضاره من لندن على حسابهم الخاص لأن اعراض هذا المرض خطيرة جداً على صحة الإنسان ما لم يتم تداركه بالعلاج. وأنا اسأل ولو كان المريض أحد أقارب المسؤولين في وزارة الصحة، خصوصاً في مخازن صبحان أو مكتب لندن الصحي، ألم يكونوا ليسارعوا في احضار الدواء وتوفيره… ولكن كما يقولون من أمن العقوبة أساء الأدب.
مجمع أولمبيا
نحن نؤمن بالواسطة التي أصبحت رغماً عنا جزءا من حياتنا وتراثنا، وعليه بالعافية من يستطيع تجاوز القانون وخرقه جهاراً نهاراً تحت مسمى الاستثناء، ولكن يجب أن يكون هناك شيء من الاحساس بالوطنية، فعندما تم عمل شارع جانبي في شارع الخليج لمجمع اولمبيا بهدف خدمة المطعم فقد ترك المقاول مخلفاته على جانب الطريق منذ أكثر من ستة أشهر فلا القائمون على هذا المجمع طلبوا منه إزالة هذه المخلفات ولا جهات الدولة أزالتها… فأين هي الوطنية التي تدعونها؟ هذا وطنكم فيكفيكم فساداً وتدميراً له.
وزارة الداخلية
من غير المعقول أن يبقى الزائر لدولة الكويت منتظراً في مطار الكويت لساعات عدة لانهاء اجراءات الفيزا خصوصا القادمين من الدول الاوروبية الذين لهم الحق بعمل الفيزا في المطار، ومن سوء حظ أي زائر للكويت إذا هبطت طائرته في الساعة السادسة أو السابعة صباحاً فالانتظار سيطول وهذا ما لمسته من خلال بعض الضيوف الذين التقيهم، ففي جميع مطارات العالم يتم انهاء الفيزا وختم الجواز من دون أن ينتظر الزائر دقيقة. فمن لديه فيزا ومن لا يملك فيزا ينهيان معاملتهما بالوقت ذاته. الله يرحم الحال ويعيننا على هذا التسيب الذي لا نعرف متى سينتهي.