اقتصاد رئيس البنك الدولي: على دول منطقة اليورو سرعة التحرك

الاقتصاد العالمي.. على شفا حفرة من العناية المركزة

يتعرض الاقتصاد العالمي إلى مرحلة هى أكثر خطورة، ومختلفة تماما عن الأزمة المالية عام 2008.
وأرجع روبرت زوليك رئيس البنك الدولي السبب الرئيسي وراء تدهور الوضع الاقتصادي إلي أزمة الديون في دول منطقة اليورو، معتبراً أن هذه الأزمة أخطر بكثير من تبعات تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، في حين دعا، دول منطقة اليورو الى اتخاذ الاجراءات اللازمة في اسرع وقت، لمنع حدوث الأزمة وتفاقمها.

وأضاف زوليك أنه على الرغم من أن تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة هو الذي أثار حالةً من الهلع في أسواق المال العالمية، فإن أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو هي التي تثير قلقاً أكبر في الوقت الراهن. وأكد أن اقتصاد منطقة اليورو ليس وحده المهددَ بل ومستقبل العملة الاوروبية الموحدة نفسها، إضافة إلى أن العالم وعلى رأسه الصين منهمك في إحداث تغييرات في النظام المالي الدولي.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق