عربي وعالمي الشرطة أحضرته إلى موقع الجريمة

منفذ هجمات النرويج: لست نادماً على ارتكاب المجزرة

قالت الشرطة ان منفذ هجمات النروج التي تعتبر أسوأ حادث دموي تشهده البلاد منذ الحرب العالمية الثانية, والذي تحتجزه الشرطة لم يبد أي ندم عند مشاركته في عملية تمثيل المجزرة.


وقال  النائب العام بال-فردريك هجورت كرابي لصحافيين في اوسلو بعد يوم من قيام المحققين باحضار اندرس بيرينغ برييفيك الى موقع مجزرة يوتويا التي نفذها في 22 يوليو “لم يتأثر, ولم يظهر أي ندم على أعماله”.


اصطحبت الشرطة برييفيك الى جزيرة يوتويا البعيدة نحو 40 كلم عن اوسلو, أولا بالسيارة ثم بنفس القارب الذي استخدمه يوم تنفيذه الهجوم.


وتمت الزيارة اليوم تحت حراسة أمنية مشددة حيث تم تثبيت برييفيك في القارب, وجرى تقييده أثناء التجول في الجزيرة.


وارتدى القاتل ومحاميه غير ليبيستاد وجميع ضباط الشرطة سترات واقية من الرصاص,حسب ما أفاد مسؤولون, وقالت وسائل الاعلام إن مروحيات الشرطة حلقت فوق المكان تحسبا لهجوم انتقامي وقتل برييفك 69 شخصا, العديد منهم من المراهقين.


وقبل ساعات من المجزرة التي اعترف بارتكابها, قام المتطرف اليميني برييفيك البالغ من العمر 32 عاما بتفجير مبان حكومية وسط العاصمة اوسلو مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص اخرين.


وقال هجورت كرابي ان زيارة موقع الجريمة يشكل عاملا مهما في التحقيقات وذكر مدعي الشرطة ان جميع الابحاث تشير الى ان العودة الى موقع الجريمة يساعد على تنشيط الذاكرة. لقد زودنا برييفيك بالكثير من المعلومات الجديدة التي لم تكن لدينا من قبل رغم 50 ساعة من التحقيقات.

Copy link