عربي وعالمي

على إثر خلاف داخلي
“القاعدة” تقتتل في اليمن

على إثر خلاف داخلي اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة اليوم الإثنين بين عناصر من القاعدة من جنوب اليمن، وأخرى من شماله في محافظة أبين داخل التنظيم الذي يطلق على نفسه “أنصار الشريعة”.

وكشف مصدر يمني مطلع لإحدى الوكالات:”إن عناصر القاعدة المنحدرين من جنوب اليمن يمثلهم عبد اللطيف السد سده، اشتبكوا مع عناصر القاعدة القادمين من محافظة مأرب شمال اليمن في حي الري بمدينة جعار التابعة لمحافظة أبين التي سيطر عليها التنظيم منذ منتصف مايو الماضي وخلفت قتلى وجرحي لم يعرف عددهم”.

وأضاف أن “الخلاف نشب إثر إصرار فصيل عبد اللطيف على خروج عناصر التنظيم الوافدين من مأرب، واتهامهم باتخاذ أبين ساحة حرب، ما ألحق ضررا بالأهالي”.

وتخوض قوات اللواء 25″ ميكا” مواجهات عنيفة مع مسلحي القاعدة في ابين عقب سيطرتهم عليها في منتصف مايو الماضي وأدت الى مقتل المئات من الجانبين.

وتشير المعارض اليمنية بأصابع الاتهام إلى السلطات  اليمنية بتبنيها فصائل تدعي أنها تتبع تنظيم القاعدة وتشرف عليها أجهزة المخابرات بإشراف الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني عمار محمد صالح.

وكان اليمن توحد في صيف 1990، لكن ما لبثت الوحدة أن تعرضت لحرب أهلية في 1994، ولا زالت المطالبة بالإنفصال تتجدد من قبل قيادات (دولة) الجنوب ومن قيادات الحزب الإشتراكي اليمني في المنفى.