عربي وعالمي

رداً على نفيه وجود جرائم ضد الانسانية في الأحداث الأخيرة
مقر رئيس لجنة تقصي الحقائق في البحرين يتعرض للاعتداء

تعرض مقر رئيس لجنة تقصي الحقائق في أحداث البحرين والمكلف من قبل جلالة الملك د. شريف بسيوني للاعتداء من قبل مجموعة من الغوغائيين بحسب ما صرح به الشيخ فوار بن محمد.  

وكان رئيس اللجنة الملكية لتقصي الحقائق د. محمود شريف بسيوني قد نفى وجود جرائم ضد الإنسانية في الأحداث الأخيرة في البحرين وقال: “والله لو وجدت أدلة حتى لو كان يوم ذلك في 30 أكتوبر لوضعتها في التقرير، وأنا لا أستطيع أن أختلق شيئاً، الدليل أمر لي وعلي”، أكد بسيوني أنهم كلجنة لتقصي الحقائق لا ينادون بأن يخرج الناس من السجن أو تبرئة من ارتكب أفعالاً إجرامية، وإنما يتأكدون من سلامة تطبيق القوانين وفق الأعراف والقواعد الدولية.

وأشار بسيوني أن القانون يسري على الجميع، مضيفا أن الأطباء والمعلمين والصحفيين ليسوا بمنأى عن المساءلة القانونية قائلاً: “لا أحد فوق القانون”. مؤكداً أنه وفقاً للسلوك العالمي فإن الطبيب لا يجب أن يمارس أي نشاط سياسي داخل المستشفى، لأن عليه فروضاً مهنية لا يمكنه الخروج عنها.