منوعات

ديوان المراقبة: قوائم انتظار المرضى فاقت 52 ألفاً
التحقيق في إقامة دورات رقص غربي مختلط بمستشفى سعودي

انتقد تقرير لديوان المراقبة العامة في السعودية وصول عدد المرضى في قائمة الانتظار إلى أكثر من 50 ألف مراجع لدى أحد أبرز مستشفيات العيون المتخصصة في العاصمة السعودية الرياض (مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون)، مبرزاً في الوقت ذاته أنه كان على هذا المستشفى الاهتمام بذلك بدلاً من إقامة دورات لتعليم الرقص الغربي.


وأفاد التقرير الموجه لوزير الصحة بأنه خلال شهري نوفمبر وديسمبر 2010 قام مدير المركز الترفيهي ونائبه في المستشفى بعمل دورات تدريبية لتعليم الرقص الغربي في الوقت الذي بلغ فيه عدد المرضى في قائمة الانتظار 52 ألف مراجع، وأن بعض الأطباء استقبل فقط سبعة مرضى خلال 30 يوماً بالرغم من العدد الهائل لمن هم في قائمة الانتظار.


وكشف التقرير الذي نشرته أيضاً صحيفة “الوطن” السعودية في عددها اليوم، ازدياد أعداد المرضى على قوائم الانتظار “بما يجاوز المعايير المتعارف عليها حيث وصل عدد المرضى على القائمة ما بين 44 ألفاً إلى 52 ألف مراجع خلال الفترة من 1-11-2010 حتى 30-12-2010، وهي تزيد من فترة إلى أخرى دون إمكانية ضبطها أو تقليصها”، مشيراً إلى أن ذلك يعني أنه إذا استمر الوضع على هذا الحال فإن بعض المراجعين الموجودين على قائمة الانتظار سوف يحصلون على الخدمة بعد سنتين على الأقل بما يتفق مع المعايير المتعارف عليها، وأنه رغم وجود المشكلة لم توضع أي خطة عملية لمراجعة قوائم الانتظار بشكلٍ دوري ومنتظم والعمل على عدم زيادتها بشكلٍ كبير.


يُذكر أن السعودية بدأت خطوات عاجلة لمحاربة الفساد الإداري وغيره، ووجّه العاهل السعودي بقرارات عاجلة كان أبرزها حول كارثة سيول جدة التي يحاكم حالياً المتهمون فيها وإنشاء هيئة لمكافحة الفساد.