عربي وعالمي

النظام السوري ينافس اسرائيل على دخول قائمة غينيس في قتل المدنيين

القوات السورية تقتل خمسة متظاهرين في هجوم على مدينة حمص , ليزيد عدد القتلى في جمعة ” بشائر النصر ” إلى 40 قتيلاً , وفقاً لما ذكره اتحاد تنسيقات الثورة السورية , لكن ذلك لم يمنع استمرار المظاهرات المنددة بنظام بشار والمناديه بالإطاحة به.

 أما ذلك العدد الكبير من القتلى فقد سقط  بعد يوم واحد من تعهد الأسد للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بوقف كل العمليات العسكرية والأمنية التي تستهدف المحتجين المطالبين بالديمقراطية.


 وصرح المرصد السوري لحقوق الإنسان واتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن القتلى توزعوا على محافظات درعا و ريف دمشق وحمص.


وسقط جل من القتلى في مظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف نهار الجمعة وخلال الليلة الماضية عقب صلاة التراويح ، وقتل في ريف درعا ما لا يقل عن 17 متظاهرا برصاص القوات السورية التي اعتقلت أيضا 200 آخرين وفقا لناشطين سوريين.


 وأضاف المرصد السوري لحقوق الإنسان إن فتى في الحادية عشرة ومسنا في الثانية والسبعين من بين القتلى الذين سقطوا في محافظة درعا مهد الانتفاضة الشعبية التي انطلقت في 15 مارس الماضي.


 وأشار المرصد إلى سقوط أكثر من 25 جريحا برصاص الأمن الذي أطلق نيران الرشاشات في بلدة غباغب, وأنخل, والحراك ونوى بدرعا.


 وأضاف المرصد أن خمسة آخرين قتلوا في مدينة حمص (وسط) واثنين في بلدتي حرستا ودوما (ريف دمشق). أما وكالة الأنباء السورية فتحدثت من جهتها عن قيام “مجموعات مسلحة” بإطلاق النار، وأضافت أن هذه المجموعات قتلت شرطيا ومدنيا وجرحت ستة آخرين في غباغب. 


وبعد صلاة التراويح, قتلت قوات الأمن خمسة متظاهرين وأصابت 12 آخرين بينهم أطفال في مدينة تدمر بمحافظة حمص. 


وقال شاهد العيان أبو يمام للجزيرة إن الأمن أطلق النار بكثافة دون مبرر على مظاهرة خرجت بعد التراويح , وأفاد ناشطون بأن مدينة حمص نفسها شهدت الليلة الماضية قصفا بالقذائف استهدف حيي الخالدية وباب السباع.

Copy link