" هات اذنك "

الجري والحبيني وحديثهما للوشيحي

 كتب محمد الوشيحي:   

كانت قد نشرت في زاوية “هات اذنك” تساؤلات أنصار الشعبي عن أسباب غياب النائبين السابقين وليد الجري ومرزوق الحبيني عن “غبقة التكتل الشعبي” التي تمثل رمزية ما للتكتل وأنصاره..

اقرأ هنا: 

يسألونك عن الجري والحبيني

ولأن عدم حضورهما ليس بالحدث العادي لما لهما من تاريخ ومكانة في قلوب أنصار الشعبي وغير الشعبي، ولأن جهات عدة يهمها أن يتسلل السوس إلى الشعبي، وأن يتفكك من الداخل، فقد بات الحدث “حديث المدينة”، وأشاع المبغضون الشائعات..

عن هذا الموضوع تحدثت مع الجري والحبيني على وقع فناجين القهوة فقال الجري:

اعتدنا على مثل هذه الشائعات طوال مسيرة التكتل الشعبي.

ويضيف الجري:

أما سبب عدم حضوري غبقة الشعبي فلأنني، ببساطة، لم أُدعَ إليها ولم أُبلَّغ بها. هذا من ناحية غبقة الشعبي، يقول الجري، أما عن حضوري غبقة سمو رئيس مجلس الوزراء، فأقول إنني لم أحضرها..

الحديث ذاته ساقه “أبو هاني” مرزوق الحبيني عندما أكد عدم علمه بغبقة الشعبي وعدم حضوره غبقة سمو رئيس مجلس الوزراء..

وأضاف الحبيني في حديثه عمن يتمنى تشرذم “الشعبي”وتفككه: تلك أمانيّهم يا أبا سلمان، ولن تتحقق بإذن الله، بل سيستمر “الشعبي” وسيصبح أفضل مما كان وأكثر ثباتاً مما مضى.

وبالعودة إلى المسؤولين عن تنظيم الغبقة تبين أن الاتصالات كانت تتم بهاتفي الجري والحبيني لكن الهاتفين كانا مغلقين.

ومما لمسته من أحاديث الجري والحبيني وشبّان لجنة التنسيق أقول لمروجي الشائعات: “حاولوا مرة أخرى”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق