فن وثقافة

كندة علوش: الظلم الذي أراه في سوريا وراء تأييدي لإسقاط بشار

قالت الفنانة السورية كندة علوش إن ما دفعها وحركها لتأييد التظاهرات في سوريا، وهي التي تطالب بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، هو الظلم التي تراه ولا يمكن أن تصمت عليه، وليس من أجل تسجيل موقف كفنانة فقط.


وفي الوقت نفسه رفضت فكرة التوريث في أي دولة؛ لأن السلطة أصبحت مخيفة ومفسدة خاصة في الدول العربية، مشيرة إلى أنها ضد التصنيف وقوائم العار، وأنها تفضل أن يكون الفنان له موقف في حياته، سواء كان سياسيا أو اجتماعيا أو إنسانيا.


وقالت كندة إنها تفضل أن يكون للفنان موقف في حياته، سواء كان سياسيا أو اجتماعيا أو إنسانيا، ولكنها شددت على أنه لا تلوم الفنان الذي ليس له موقف.


وأشارت إلى أنها ضد التصنيف الحادث بعد الثورات العربية وقوائم العار والقوائم السوداء خاصة ما يحدث في مصر، لافتة إلى أنها لا يمكن أن تحكم على أي فنان إلا من خلال عمله وإتقانه إياه.


ومن جهة أخرى، أوضحت الفنانة السورية أنها ضد ارتداء النقاب ولا تفضل تقديم أي دور يدعو إلى النقاب أو يشجع عليه، لكن إذا كان الدور فيه التبريرات والظروف المقنعة التي تدفع أي فتاة لارتداء النقاب، فقد توافق على تقديم هذه الشخصية.


وأضافت: من الممكن أن أجسد أي دور من أجل أن أظهر مهاراتي وقدراتي في التمثيل، ولا أرفض تقديم الأدوار السيئة خوفا من صورتي عند الجمهور أو حتى لا يكرهني، ولكني أحب دائما اختار العمل الجيد والشخصية المتجددة التي تظهر قدراتي كممثلة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق