محليات

رجال الأمن عاقدو العزم على ملاحقة مروجي السموم
الداخلية تنفي توسط نواب للإفراج عن تجار مخدرات

نفت إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية الخبر الذي أوردته إحدى الصحف والذي يفيد بأن عدداً من النواب إحدى توسطوا للإفراج عن تجار مخدرات تم ضبطهم متورطين في جلب كمية كبيرة من المواد المخدرة من دولة المجاورة وذلك قبل إحالتهم إلى جهات الاختصاص.
 
وقالت في بيان لها أن هذا الخبر عار عن الصحة ولم يحدث على الإطلاق كما لا يمكن حدوثه في ظل العمل وفق القوانين والإجراءات المحددة والتي يتبعها رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والقيام بمهام مراقبة ومتابعة وضبط المتهمين من المهربين وتجار ومروجي ومتعاطي ومدمني تلك السموم القاتلة التي بلا شك تهدد الشباب وتهدم كيان الأسر والمجتمع، موضحة أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تبذل كل ما في استطاعتها لقطع دابر أي محاولة لإدخال هذه المواد إلى البلاد وإحكام سيطرتها بالتعاون مع الإدارة العامة للجمارك وغيرها من الأجهزة المساندة والداعمة لمكافحـة هذه الآفة الخطيرة بفضل يقظة وتعاون كافة الأخوة المواطنين والمقيمين.
 
وذكرت إدارة الإعلام الأمني أن رجال مكافحة المخدرات عاقدو العزم على ملاحقة كافة العناصر التي تحاول ترويج هذه السموم بين الشباب وسرعة ضبطهم وتقديمهم للعدالة لكي تخلص المجتمع من شرورهم، حيث استطاعت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات من تحقيق إنجازات كبيرة على صعيد ضبط الكثير من قضايا التهريب والاتجار والتعاطي والإدمان الحيلولة دون تنامي هذه الآفة وللحد من تسرب أو تهريب المخدرات إلى داخل البلاد.