منوعات

“تويتر” يحبس مواطنين في المكسيك لمدة 30 عاماً

 في واقعة هي الأولى من نوعها، تسببت تغريدات – غير صحيحة – نشرها اثنان من المواطنين في المكسيك على موقع تويتر، في صدور حكم ضدهما بالحبس لمدة 30 عاماً.

وتعود القصة إلى الشهر الماضي؛ حيث نشر كلاهما تغريدات تفيد بحدوث عمليات اختطاف وإطلاق نيران بالقرب من منطقة للمدارس في ولاية فيراكروز شرق المكسيك، كما زعموا أن خمسة أطفال على الأقل قد تم اختطافهم، وأن العملية كلها تتم تحت غطاء جوي من طائرة هليكوبتر تطلق النيران من السماء، وأكدوا هذه المعلومات في أكثر من تغريدة، ونسبوا الأحداث إلى تجار للمخدرات في الولاية.

وتسببت هذه التغريدات التي انطلقت مثل النار في الهشيم في حدوث بلبلة على نطاق واسع بين أولياء أمور الطلبة، في تدافعهم بصورة سريعة إلى مدارس أولادهم في محاولة لإنقاذهم ، ثم اتضح أن الأمر لم يتعد كونه أكذوبة .

وأثار الحكم موجات من الاستنكار من منظمات الرأي وحقوق الإنسان ، التي اعتبرت أن الأمر لا يمكن اعتباره جريمة تستحق كل هذه العقوبة ، خصوصاً أن المتهمين أقروا أنهم نقلوا التغريدات من أشخاص آخرين ،ولم يكتبوها بأنفسهم.

Copy link