محليات قالت إنها مستمر في جهودها.. وباركت لليبيين انتصارهم

اللجنة الكويتية لمناصرة الشعوب العربية (جامعة): لا علاقة لنا بأي اعتصام لم نعلن عنه

أصدرت اللجنة الكويتية للتضامن مع الشعوب العربية (جامعة) والمتفرعة من قوى 11 / 11 بياناً أكدت فيه أنها ستواصل جهودها لنصرة الشعوب العربية المطالبة بحريتها وكرامتها، مباركة في الوقت ذاته للشعب الليبي الذي انتصر على جلاده وقالت إنها ستستمر في حشد التأييد لمؤازرة الشعب السوري عبر اللجنة المشكلة لهذا الغرض وهي لجنة (كرامة).


وقالت اللجنة الكويتية إن أي دعوة إلى الاعتصام أو التظاهر لنصرة الشعب السوري لايتم الإعلان عنه من قبل المنسق العام لايمت لا من قريب ولا من بعيد للجنة (جامعة.


وجاء في البيان:


منذ اليوم  الاول  والتي سعت فيه قوي 1111 الى تأسيس اللجنة الكويتيه للتضامن مع الشعوب العربيه ( جامعه) بكافة افرعها الداعمة لكل شعب عربي منتفض لحريته وكرامته  واللجان تعمل بكل جد واجتهاد لنصرة حق هذه الشعوب فى العيش بحريه وكرامه وعداله ورغم صعوبة مرحلة التاسيس والتي لم تأل قوي 1111 عن بذل جهد متواصل ليلا ونهارا لانجاح هذه اللجان بالتعاون مع كافة قوى المجتمع جماعات وافراداً حتى تحقق بفضل من الله وبجهود مشكوره من الاخوه فى قوي1111 وباقي الاخوه المؤسسين من تحقيق حراك شعبي وبرلماني ورسمي وها نحن نشهد اعياد نجاح ثورة الشعب الليبي البطل ضد الظلم والطغيان واذ نبارك للاخوه فى اللجنة الشعبيه للتضامن مع الشعب الليبي عضو(جامعه) جهودهم الطيبه والمخلصه فى نصرة الشعب الليبي المظلوم من تحريك الشارع الكويتي لدعم قضية اخوتنا الليبيين فى الساحه المحليه والخليجيه بكافة الوسائل حتى من الله علي عباده المستضعفين بالنصر وندعو الله العلي القدير ان يمن على عباده المستضعفين من اخوتنا السوريين بالنصر كذلك علي الظلم والطغيان داعين الاخوه فى اللجنة الشعبيه للتضامن مع الشعب السوري ( كرامه) الي مواصلة الجهود  فى دعم الشعب السوري المظلوم لنيل حريته وكرامته.


 وتؤكد اللجنة الكويتيه للتضامن مع الشعوب العربيه ولجنة ( كرامة) علي ان أي نشاط او اعتصام او تجمع لا يتم الاعلان عنه من قبل المنسق العام للجنه  لايمت لا من بعيد او قريب للجنه (جامعه) ولا احدي لجانها المتفرعه ومن بينها لجنه (كرامه) حيث لوحظ قيام عدد من الانشطه  الداعمه للشعب السوري ونسبها للجنه الشعبيه للتضامن مع الشعب السوري وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك والتويتر، واذ تقدر لجنه (جامعه) و( كرامه) كافة هذه الجهود المخلصه الا ان التنسيق المشترك خير ضامن لانجاح اى تفاعل شعبي لنصرة الشعوب العربيه المنتفضه للحريه ولا ادل على  اهمية التنسيق مما حصل من فشل فى الدعوات الاخيره للاعتصام امام السفاره الليبيه والسوريه والروسيه وامام منزل احد المسؤولين مما احدث تذمرا واسعا واستياء امام الشعب الكويتي.


 ونسبت هذه التجمعات مع الاسف للجنه الشعبيه للتضامن مع الشعوب العربيه وهو مالم يحصل اطلاقا وهي منها براء وقد اثبتت نجاح الثلاث ندوات السابقه التى اقيمت فى ساحة الارادة وامام السفاره السوريه والتى تمت بتنظيم ورعايه واشراف من قبل قوي11 11  ان التنسيق المبكر مع  قوي1111 كمؤسس رئيسي وراعي للجنة الكويتيه للتضامن مع الشعوب العربيه وباقي لجانها يؤدي الى نتائج طيبه فى سبيل التضامن مع الشعوب العربيه  كما تؤكد اللجنه علي استمرار دعمها عبر اللجنه الشعبيه للتضامن مع الشعب اليمني علي نصرة الشعب اليمني الشقيق في نيل حريته وتحقيق تطلعاته المشروعه والعادله

Copy link