أقلامهم

سلطان آل مفتوق يطالب إبن بطوطة بالتقاعد لأن تاريخ مجلس الأمة سيمسح الأرض بتاريخه وشهرة غرائبه

استرح يا ابن بطوطة فالتاريخ لنا..!  
 
سلطان بن مفتوق

الرحالة ابن بطوطة بدأ رحلة الاستكشاف وجال في نصف العالم وشاهد جميع الاجناس من بشر وجن وجميع الصفات الغريبة والعجيبة عند البشر والمخلوقات الأخرى وأنهى رحلته بتدوين كتابه الشهير “تحفة النظار في غرائب الأمصار” وأصبح كتابه شاهدا على خلود اسمه إلى يومنا هذا لكننا سنقول لابن بطوطة “استرح” و”عط عمرك العافية” كفاية هذه الشهرة طوال العقود الماضية لأننا سننافسك على هذه الشهرة بل سنقذف بك في غياهب النسيان وكتابك هذا سيستعمل كوقود للنار لينعم بدفئه الوراقون ويغلون عليه الشاي وهم يتحدثون عن الكتاب القادم الذي سيسحق كتابك يا ابن بطوطة ولن يطول بنا الزمن ثلاثين سنة لجمع المعلومات كما فعلت أنت ولن نتجّول في العالم ونتكبد خسائر في الحال والمال لأجل كتابنا الجديد بل هنا في بلدنا هذا سينطق التاريخ بعد صمت القبور وسيخرج كالدخان ومن خلال صرح الحرية، من خلال مجلس الأمة ويغطي سماء الكويت وهو يقول بصوت جهوري “أنا التاريخ” ليحكي عن واقعنا وعن عجائب وغرائب شخصياتنا من الجنسين الموجودة عندنا حصريا فبعضها ذو نسب وحسب ومن مختلف المناصب وهي مروضة تنقاد بسهولة بيد الكبار والجهال وبعضها قطع انتيكة تزين بها المكاتب القيادية والصحافة والفضائيات وبعضها مستورد جديد بقراطيسه وختم الوكالة على لسانه! فهنا لدينا ما لذ وطاب من جميع الشخصيات الظريفة والشخصيات المتهتكة والشخصيات العفنة والشخصيات المتسلقة وهنا نفاخر على جميع البشر بأن الرويبضة الذي تسمعون عنه قد نطق عندنا وقد استوطن وفرخ وكثر نسله من السحالي التي تبصق في مائنا الراكد ومن الافاعي التي تنفث سمها في أكلنا ومع الزمن وخلاله التعايش مع الطبيعة تغيرت اشكال هذه الدواب إلى أوادم بغض النظر عن الزوائد المتبقية من جنسها الأول فنحن نزايد على التاريخ نفسه بأن مخلوقاتنا اصبحت قيادية تتكلم وتأمر وتنهى وتترأس مؤسسات وجمعيات ومجموعات وتسرح في الفضائيات واندمجت مع المجتمع شر اندماج حتى انها غيرت مفاهيم بعض أبناء مجتمعنا! .. فبعد أن كان الكل يغضب لأجل مصلحة الكويت ويعارض لأجل رفعة الكويت، أصبح الان الكل يغضب ويولول وينثر التراب على رأسه  اذا تعرّض من يقدّسه من الاشخاص الى مجرد الانتقاد او السؤال عن كلمة قالها احد القديسين! والان كل من كان ينتسب للكويت سابقا في مواجهة فساد الحكومة واذنابها ونوابها المرتشين قد اصبحوا الان  ينتسبون لأشخاص دون افكارهم! ونسى الكل الكويت وما تعانيه من ادارة هذه الحكومة السيئة لها، ومن المغتصبين لثرواتها من التجار والمتنفذين، ومن الاذناب التي تصفق تشجيعا لكل من يثير البلبلة بالكويت لغرض في نفسها!  
فنرجوك يا تاريخ أن تنظر لنا بعين الرأفة وتوثق ما ذكرناه لك من تاريخنا بالكويت في  كتابك هذا الذي سننافس به الماضي والحاضر والمستقبل ..  فباشر عملك يا ايها التاريخ وقم بجمع كل شخصياتنا الغريبة، وارمهم على قمة إفرست وضع رجلك عليهم، وصح ثلاثا بمجتمعات الكرة الأرضية وقل: من ينافس هؤلاء على تاريخهم؟ ومن من المجتمعات لديه مثل هذه الشخصيات الغريبة والعجيبة؟ وامهلهم اسبوعا واحدا يا تاريخ وإذا لم يأتك الرد فبعد اذنك اعتمد شخصياتنا هذه وليذهب كتاب ابن بطوطة وكل كتب التاريخ إلى الجحيم.
 

Copy link