كتاب سبر

الأربعـاء.. بسيطــة

 كان أنيس منصور يجلس مع عشيقته ماتيلدا في مطعمٍ أنيق على نهر الراين، يتحدثان عن الكواكب والنجوم والشمس والقمر، كأي من العُشاّق.. لا يملأ حبهم فناء أي كوكب، وإذا بهم يسترقان السمع إلى حديثٍ هادئ جداً خلفهما لزوجين اثنين، يحدّث الزوج زوجه قائلاً: هل أنت متأكدة مما تطلبين؟ فترد عليه بكل وضوح وشفافية قائلة: نعم.. طلّقني وبالثلاثة، وبأسرع وقت ممكن، ولننجز هذا سريعاً، إن أمكن، فيجيب بالموافقة فوراً!


إن البساطة في أمور عِظام جِلال لهي ضربٌ من الخيال ومن اللا منطق، ومن المتعارف عليه دوماً أن التعاطي مع أية مشكلة أي كانت يكن كما الدوي والفرقعة عند عامة البشر. إلا أن لنا مع أشهر سكرتير تحرير في الكويت سابقاً سهيل عبود رحمه الله مثالٌ يحتذى به دوماً، فقد كان يتصرف في كل أموره الكبيرة قبل الصغيرة بكل هدوء وسهولة وسلاسة، وحينما ينجزها بتوفيقٍ من الله يردد كلمته الشهيرة ( بسيطـة)! فقد كان رحمه الله يتصرف بكل حنكة وحكمة لأموره الشخصية والعائلية وفي كل شيء، ويردد لمن حوله (بسيطـة!!).


 في هذه الأيام الغائضة من هذا الشهر، تصاعدت وتيرة الفساد في هذا الوطن الذي لا يستحق أبداً.. أبداً ما يحدث له من أبنائه وفلذات (دمعه)، وتفشت في الأرجاء رائحة العفن السياسي حتى أزكمت كل من على هذه (الطاهرة) حتى بات المال العام وأصبح في جيب سمو رئيس مجلس الوزراء يهبه من يشاء، إليه الأمر كله! فلا رادع لمن يعبث بمكتسبات الشعب و مالهم ومال الأجيال العامة, ولا وازع ديني يحّرم عليهم ما سرقوه وما سيسرقونه مستقبلاً، بل صاحبهم الدين في حرامهم و حرامهم من قِبل النائب خالد العدوة و خليله النائب مخلد العازمي، وكما كان مَثلهم الأدنى النائب عواد برد!


وفي التقرير المعلن عن سنة 2003 من منظمة مؤشرات الفساد العالمية، كانت دولة الكويت تحتل الدرجة 5.7، ومنذ أن تسلّم الشيخ ناصر المحمد منصبه الحالي ارتفع مؤشر درجة الفساد إلى 4.3! وسيصدر قريباً التقرير الجديد لهذه المنظمة التي ترعى إحصائيات الفساد في دول العالم أجمع، وكل الخوف أن تتساوى الكويت مع القاع بدرجة الصفر، لتكون أشد دول العالم فساداً! وبالطبع يعود (العفن) كله لِما جنته يداه، ذلك العابث المدمّر بقدرته هو وأعوانه و وزرائه وأبناؤه المخلصين من النواب، فإنه يُفسِد في الكويت وينافسونه بزهق روح الكويت، وأيهم يظهرعند الوطن في المركز الأول أشد فسقاً وفساداً! 


 لنخرج لهم يوم الأربعاء الموافق 21/9/2011 في ساحة الإرادة المقابلة لمجلس الأمة المختطف من الديمقراطية ومن الشعب عنوة، بكثرة أعوان سمو الرئيس و موافقتهم لِما يريده ويأمر به، ( وكل شيء بحسابه) كما هي قاعدته المعلنة في التعاطي في فساده مع أعوانه وبطانته و ( صحافته ). ونـُـبدي امتعاضنا وسخطنا وغضبنا الجامح رفقة الأحرار من نواب الأمة، وسنكون خير عونٍ لهم، من الذين نأمل وبدعم منّا أن يكونوا شوكة وغصة في حلق كل من تسّول له نفسه الخبيثة في سرقة الكويت ومالها، والعبث في مؤسساتها و ( دستورها ) المختطف بحكم صادر عن محكمة ( الأغلبية النيابية ).


خروجنا في الساحة كما الـ ( بسيطـة )! لن نخالف القانون بإبداء سخطنا الذي يكفله لنا الدستور بحرية التعبير، وقانون التجمعات لن نخالفه، ووزارة الداخلية أخوتنا سيتعاونون معنا في تنظيم السير والمحاولة في عدم عرقلته، وسنجتمع على حب الكويت ونصرتها بعد هزيمتها من قِبل شجرة الزقوم وأفرعها من النواب و الوزراء! نحن أهل الكويت سنتها وشيعتها وبدوها وحضرها، وسنـُـزين وجوهنا بعلم الكويت ، لنظهر كلنا أبناء الوطن بمكوناته من أبناء القبائل والعوائل، ممن مذهبهم السني ومذهبهم الشيعي، ممن يحمل في قلبه في أضعف الإيمان مثقال ( ذرةٍ من عشق ) الخائفين عليه، العاشقين له، ونردد بلادي وإن جارت عليّا عزيزةٌ، ونسأل عن الرشوة المليونية والراشي، ونقول ما يحلو لنا ( بكاء على هذه الأرض ) وعلى الطريقة البسيطـة، من غير أية مخالفات للقانون، ومن أي تعدٍ على الدستور.


شطحة:


بسيطـة.. إزالة شجرة الزقوم بتجمع الأربعاء..


سأرتدي الغترة، وصديقي الحاضر معي سيرتدي الشماغ.


نراكم هناك..



twitter : @ayyadq8q8


ayyad.amp@hotmail.com


Copy link