محليات

الكويت ترأس منتدى المستقبل الثامن في مراكش

برئاسة الكويت وفرنسا , انطلقت الاعمال التحضيرية لمنتدى المستقبل الثامن في مدينة مراكش تحت عنوان  “بناء الديمقراطية – إدماج الشباب والمجتمع المدنى” ليومين 18 و 19 سبتمبر بمشاركة 80 شخصا من الدول العربية (الشرق الاوسط الكبير وشمال أفريقيا ) وفرنسا يمثلون منظمات المجتمع المدني ,اعمال المنتدي تأثرت كثيرا بما يدور من أحداث في الوطن العربي لذلك كان التركيز عاليا على الاحداث الجارية وارتبطاها بالاصلاحات المطلوبة من قبل الحكومات ,ومن خلال اجتماع ممثلي منظمات المجتمع المدني العربي تم الخروج بعدد من التوصيات لكي تقدم في الكويت بشهر نوفمبمر المقبل في الاجتماع الوزاري .

كلمة الكويت لمنظمات المجتمع المدني القاها السيد صلاح الغزالي رئيس جمعية الشفافية الكويتية تطرق فيها لسوء الاوضاع والاحداث الجارية وضرورة الانتباه لما يجري من احداث كمعطيات تشير لتغيير جذري في تركيبة المجتمعات العربية وعلى ضرورة استماع الحكومات لما ترسله منظمات المجتمع المدني عبر رسائل عديدة ,مذكرا بأن الاجتماعات السابقة لهذا المنتدى الذي انطلق منذ عام 2004 ارسل أكثر من مرة رسائل للدول العربية التي تعاني من عدم وجود الديمقراطية كان بأمكانها ان تتفادي ما يحصل الان مشيرا ألى أن منظمات المجتمع المدني هى الاكثر قربا للشارع وقرءاتها أكثر واقعية وتطرق بصراحة شديدة لعدم المجاملة في مثل هذه الاوضاع وأن على المجتمع تجرع الدواء حتى لو كان مرا وأن المنتدى في 2004 يختلف اختلافا كليا عن 2011 .

أما كلمة وزارة الخارجية الكويتية والتي عبر فيها المستشار ناصر الهين على أهمية الحوار والانفتاح على الاخر وضرورة تواصل قطاعات المجتمع الثلاث ( المدني – الاعمال –السياسة ) وأشار الي ضرورة تطوير العملية التعليمية التي من شأنها رفع مستوى المجتمع وتنميته وديمقراطيته وان الكويت من أكثر الدول التي من الممكن أن تكون نموذجا في الديمقراطية العربية التي تسير بشكل سليم ومنهجي يعكس مدى حضارة وتقدم المجتمع .

انقسم العمل على مدار يومين لستة ورش تطرقت لموضوعات مختلفة ابتداء من الحراك الجديد للمجتمع المدني و مشاركة الشباب ,الي الحراك والصعوبات في عملية التحول الديمقراطي , ثم ادماج الشباب والمجتمع المدني في الفضاء العام,ومن بعدها عملية تأطير التعاون العام والادوات لتطوير الديمقراطية هذا كان عبر اليوم الاول , أما اليوم الثاني فانقسم الى ورشتين الاولى تطرقت لعملية التوظيف والفرص الاقتصادية للشباب والورشة الثانية تناولت الصحافة والاعلام في الفضاء الاعلامي .

اكد المشاركون في المنتدي على العديد من التوصيات المهمة حيث اكدوا على أهمية الاستجابة لمطالب وتطلعات الشعوب في سبيل تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني والشباب مما يعزز الديمقراطية كما أوصوا بتطوير التشريعات الوطنية والقانونية والادارية في سبيل ضمان وتعزيز مسار دمقرطة منطقة الشرق الاوسط الكبير وشمال افريقيا كما طالبوا بدعم منظمات المجتمع المدني على المستوى الاقليمي والوطني وتسهيل وضع اليات للتشاور وفق جدول زمني محدد لتشجيع الشراكات المتعددة الاطراف على مستوى المنطقة وأيضا شدد المشاركون على ضرورة تعزيز وتشجيع مشاركة الشباب في العمل السياسي والمدني وفي الاحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وتطرقت التوصيات أيضا الي وضع اليات لتبادل الخبرات والتجارب بين الشباب وتقيميها والاستفادة منها كما طالبت التوصيات بضرورة استحداث صندوق خاص بالنتدى يوحد ويوسع الاليات الموجودة ويحترم مبدأ تكافؤ الفرص وأيضا العمل على ضمان مشاركة المرأة في اتخاذ القرار في كل مستويات الحياة السياسية او المدنية كما طالب المشاركون بزيادة دالة في الاعتمادات المخصصة للبحث العلمي والتنمية الشمل من أجل ايجاد بيئة اقتصادية أفضل وأوضحت التوصيات على أهمية الاعتراف بدور المجتمع المدني في التنمية الاقتصادية وخصوصا في المجالات التضامنية والتعاونية ,كما أظهرت التوصيات ضرورة تحرير المجال الاعلامي المكتوب والمرئي والالكتروني واحداث مجالسة وطنية خاصة بالتنظيم للمجال السمعي والبصري , وشدد المنتدي بتوصياته على ضرورة وجود قوانين تضمن حقوق الصحفيين والمدونين ومستخدمي التكنولجيا الحديثة .

وفد منظمات المجتمع المدني الكويتي 

تشكل الوفد الكويتي من  صلاح الغزالي – مها البرجس – الدكتور يوسف الصقر – ابراهيم المليفي – جاسم قمبر- رفعة الرشيدي –مشاري الحمد 

Copy link