منوعات

الأمريكية التي أكلت زوجها تطالب بإطلاق سراحها

عارضة الأزياء الأمريكية أميمة نيلسون التي قتلت زوجها ويليام نيلسون، 56 عاما، خلال عطلة نهاية الأسبوع في عيد الشكر عام 1991، ولم تكتفِ بقتله بل عمدت إلى شوي رأسه في الفرن، وسلخت جلد وجهه، وقلت يديه في الزيت، وتناولت بعض بقاياه، ثم وضعت بقايا “الوليمة،” في أكياس قمامة، وصدر حكم عليها بالسجن 27 سنة، تطالب بمنحها إطلاق سراح مشروط، فمن المقرر أن تظهر أميمة في جلسة لإطلاق السراح المشروط يوم الأربعاء المقبل في سجن تشوتشيلا وسط ولاية كاليفورنيا، بعد أن رفض طلبها الأول في عام 2006.
وهاجرت أميمة، التي كانت تعمل عارضة أزياء ومربية في مصر، إلى الولايات المتحدة في عام 1986، وكانت في الـ20 من عمرها عندما قتلت زوجها وقطعته في شقتهما بمنطقة كوستا ميسا، بعد نحو شهر من زواجهما.
وأمام المحكمة، شهد طبيب نفسي أن أميمة لبست حذاء أحمر وقبعة حمراء، ووضعت أحمر الشفاه، قبل أن تقضي ساعات في تقطيع جثة زوجها، بينما ادعى محاميها أن زوجها اغتصبها قبل ليلة من مقتله.
وقال الأطباء النفسيون ومحامي أميمة إنها كانت ضحية للاعتداء الجنسي في مرحلة الطفولة في مصر، حيث تعرضت للضرب، وأجبرت على الخضوع للختان. 
  
Copy link