فن وثقافة

السلطان قابوس يفتتح أول دار أوبرا في الخليج.. غداً

ليحقق حلمه الشخصي بإنشاء صرح للموسيقى الكلاسيكية العزيزة على قلبه وتحفة معمارية تربط بين الثقافة الاسلامية والموسيقى العالمية، يفتتح السلطان قابوس بن سعيد الاربعاء في مسقط دار الاوبرا الاولى من نوعها في منطقة الخليج، .


وترتفع دار الاوبرا بلونها الابيض كقلعة تجمع بين الضخامة والرقة في مقابل مبنى وزارة الخارجية العمانية على الشارع الرئيسي في مسقط.


وصممت الدار حسب نمط العمارة العربية والاسلامية، كما ان شكلها الخارجي مستوحى من نمط القلاع العمانية.


ودار الاوبرا التي بدأ انشاؤها بتوجيه من السلطان قابوس، تقام على مساحة 80 الف متر مربع وتشغل الاشجار والمسطحات الخضراء نصف هذه المساحة، ما سيوفر اماكن فسيحة للتنزه والجلوس.


وقالت راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي ورئيسة مجلس ادارة دار الأوبرا السلطانية “انه حدث مهم وتاريخي”.


وسيبدأ الموسم الافتتاحي لدار الأوبرا السلطانية الخميس ويستمر حتى نهاية مارس من العام المقبل، وهو سيشكل بحسب البوسعيدية “حدثا في التنمية الثقافية للسلطنة وستقدم خلاله عروضا عالمية للمرة الأولى في المنطقة”.


ويفتتح الموسم مع رائعة جياكومو بوتشيني الاوبرالية “توراندو” التي تقدم باخراج جديد وضعه خصيصا لاوبرا مسقط المخرج الايطالي الشهير فرانكو زيفيريلي.


وسيقدم هذا العمل في افتتاح الدار وبحضور السلطان و500 شخصية مساء الاربعاء.


ثم تتوالى في الموسم فعاليات ضخمة تشمل حفلا خاصا للتينور العالمي بلاسيدو دومينغو الذي سيقدم عملا بعنوان “دومينغو يغني لعمان” بالإضافة إلى حفلات للسوبرانو رينيه فليمينغ ولفرقة المسرح الاميركي للباليه التي ستقدم “دون كيشوت” وللتينور الايطالي اندريا بوتشيلي ولعازف التشيلو الصيني الاميركي يويو ما الذي سترافقه اوركسترا لندن الفلهارمونية.


كذلك تشارك في الموسم المغنية اللبنانية ماجدة الرومي واوركسترا لينكولن سنتر التي تقدم موسيقى الجاز.


وشيد دار الاوبرا بتوجيه وبمتابعة شخصية من السلطان قابوس المعروف بحبه للموسيقى الكلاسيكية، مع طابع معماري عماني يحاكي نمط القلاع التاريخية والقصور السلطانية الحديثة.


 

Copy link