برلمان
(تحديث4) ندوة النزهة

“الوطني” يؤجل “عدم التعاون”.. ويؤيد “الاستجواب”

الصرعاوي: مد إيدك تلمس الفساد 

الغانم: اتفق معنا حتى الفاسدون في أنها قضية من العيار الثقيل

أسيل: “الوطني” تؤيد الاستجواب

الرومي: “الأمة” فقد الشرعية بإحالة ربع أعضائه للنيابة ‎


(تحديث4) تحدد موقف كتلة العمل الوطني على تأييد الاستجواب من حيث المبدأ كحق دستوري، لكن موقفهم من عدم التعاون بعد مناقشة الاستجواب.

(تحديث3) أكد النائب عادل الصرعاوي من الندوة أن القضية ليست قضية رشاوى، بل قضية الكويت وهناك من قبض الغالي والنفيس لوأد الدستور، وقال: “كلامنا عن الفساد التشريعي كان يصفه البعض بأنه شخصانية وفئوية، ولكني كنت أرى ماترونه اليوم؛ لذلك قلت في قاعة عبدالله السالم”مد إيدك تلمس الفساد”.


وأضاف: “بعض من تداعى للتوقيع على طلب جلسة خاصة؛ لإقرار قوانين مكافحة الفساد أخذ يقول إن هذا المجلس غير مؤهل لإقرار هذه القوانين، ولكن نقول له لا؛ لأن هذه القوانين إن لم تقر اليوم فلن ترى النور”.

وأشار الصرعاوي إلى أن العلاج بالخارج ومراكز الهجانة والتجنيس والتعيينات وقاعات الأفراح من صور الفساد التشريعي فلا نقتصره على موضوع الإيداعات.

(تحديث2) قال النائب مرزوق الغانم من الندوة “القضية تمس السلطتين وتجسد مدى انتشار الفاسدين ولقد اتفق معنا حتى الفاسدون في أنها قضية من العيار الثقيل؛ لأسباب مختلفة، فهناك من يقول الحق من أجل الحق وهناك من يقوله من أجل الباطل، فلا يعقل أن يكون المتجاوز على المال العام في يوم وليلة شريف عفيف بمجرد أن حضر لساحة الإرادة”.



وأضاف: “نحن في الكتلة نقف مع أي استجواب يصيب قلب الحقيقة ونقف ضد أي استجواب عبثي، وهذا خطنا لن نحيد عنه، كما أن أكبر خطر أن تتبنى قضية الفساد ناس مفسدون، يجب أن يكشف الراشي والمرتشي أمام الشعب”.

وشدد الغانم: على البنك المركزي أن  يفعل المادة 78 و 79 من قانونه بالتفتيش على البنوك، خاصة أن صندوق النقد الدولي يقول أن الكويت “أرض خصبة لغسيل الأموال وهذه مصيبة”، وقال:”لن نقف حتي نكشف جميع المرتشين وهناك من يرشي أيضا لإسقاط الحكومة، كما يوجد من يدفع؛ لإبقاء الحكومة وسنذهب الي أبعد مدى في ذلك”.

(تحديث1) أكدت النائبة أسيل العوضي في “ندوة النزهة” أن كتلة العمل الوطني تؤيد الاستجواب، وقالت: “((الوطني)) تؤيد استجواب الايداعات المليونية، وتتبنى طلب عقد جلسة خاصة لإقرار قانون مكافحة الفساد”.


وأضافت: “الفساد تجاوز الإيداعات المليونية للنواب، وهو “شغال” بالدولة على كل المستويات، ووصل إلى العظم، كما أن المساءلة السياسية مستحقة، وفي حال تورط الحكومة في الإيداعات المليونية يجب أن تسقط الحكومة مع رئيسها”.

وقالت أن “الوطني” يؤيد استجواب “الشعبي” و”التنمية” من حيث المبدأ، وستتخذ موقفها من عدم التعاون بعد مناقشته، وأوضحت أن “الوطني” لا يؤيد حل المجلس قبل إقرار قوانين الذمة المالية ولجنة التحقيق مع المركزي”.

أكد النائب عبدالله الرومي من ندوة النزهة في مقر التحالف الوطني الديمقراطي التي تقيمها كتلة العمل الوطني للإعلان عن موقفها من استجواب الإيداعات المليونية: “مجلس الأمة أصبح غير صالح ولايمكن الاستمرار به، ونناشد سمو الأمير التدخل وحله، ولابد من حكومة جديدة، فالصراع على مستوى أبناء الأسرة ولاعلاقة للشعب به”.
وأضاف: “مجلس الأمة فقد شرعيته بعدما تم إحالة أكثر من ربع أعضائه للنيابة العامة في قضية الايداعات النيابية المليونية، وهناك حسابات مليونية ونواب لم يحالوا بعد، وعلى البنك المركزي إحالتهم فورا”.
وأشاد الرومي بالبنك الوطني وبيت التمويل، وتساءل: “أين دور البنك المركزي الحقيقي في الإيداعات المليونية وهو الرقيب”.
Copy link