منوعات

هي وعشيقها قتلا الزوج وأخفيا جثته 3 أيام بالسيارة

عثرت أجهزة الأمن المصرية على جثة قتيل ملفوفة بغطاء داخل شنطة سيارة بمنطقة زهراء المعادي- إحدى أحيلء القاهرة، حيث اعترفت زوجة القتيل أنها اشتركت مع عشيقها في قتله بعد أن عاد إلى منزله فجأة واكتشف أمر خيانتها له.


وكان حارس أحد العقارات في زهراء المعادي، تقدم ببلاغ إلى قسم المعادي، بانبعاث رائحة كريهة من داخل سيارة متوقفة أمام العقار المكلف بحراسته.


وبانتقال قوة أمنية إلى مكان السيارة، وفحصها، عثر بداخل حقيبتها على جثة صاحب محل أنتيكات مقيم فى البساتين، ملفوفة بغطاء السيارة، ويرتدي ملابسه كاملة، موثوق القدمين وبالجثة آثار خنق، في حالة تعفن رمي.


كما عثر بداخل السيارة على جواز سفر، ورخصة قيادة باسم المجني عليه، وبالاستعلام عن بيانات السيارة، تبين أنها خاصة بالمجني عليه، وأنه مبلغ بغيابه منذ 3 أيام.


وانحصرت شكوك فريق البحث الجنائي الذي كلف بالتحريات، في زوجة المجني عليه، (32 سنة)، ربة منزل ، وشخص آخر (35 سنة)، سائق، مقيم في المعادي (هارب)، وهو مرتبط بعلاقة غير شرعية بزوجة المجني عليه.


وأضافت التحريات أنها مشهور عنها سوء السمعة في محيط سكنها وأنها ترتبط بعلاقة غير شرعية مع السائق الذي تحوم حوله الشبهات.


وبمواجة الزوجة اعترفت بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع صديقها السائق، وأضافت بأنهما أثناء تواجدهما بمسكنها عاد زوجها فجأة فاكتشف أمرهما وعند استغاثته بالجيران تعدى عليه المتهم الثاني بالضرب وطرحه أرضاً ثم قام بخنقه باستخدام حزام جلد وكتم أنفاسه بإيشارب حريمي.


وأضافت أنه شرع في التعدي عليه بسكين، إلا أنه كان قد فارق الحياة، مشيرة إلى أنهما قاما بتوثيقه ووضع جثته داخل غطاء السيارة وقام المتهم الثانى بإخفاء الجثة داخل حقيبة السيارة وقيادتها حتى تركها.

Copy link