فن وثقافة

الموت يغيّب الفنان عمر الحريري

نقلت الصحف المصرية صباح اليوم الاثنين خبر وفاة الفنان المصري “عمر الحريري” عن عمر يناهز الـ85 عاماً، بعد معاناة دامت أربعة أيام مع المرض، وسيتم تشييع جثمان الفقيد بعد صلاة الظهر اليوم بمسجد (أبو بكر الصديق) بمساكن الشيراتون، وسيدفن بمدافن الإمام الشافعي، وإقامة العزاء ستكون بمسجد الشرطة في طريق صلاح سالم.
والجدير بالذكر، أن الفنان الراحل “عمر الحريري”، كان اسمه بالكامل “عمر محمد صالح الحريري”، ولد في 12 فبراير 1926 في شارع القاصد بحي عابدين، تخرج فى نفس دفعة الفنان شكري سرحان، في المعهد العالي لفن التمثيل العربي عام 1947، ثم عمل في مسرح رمسيس، وهو مسرح يوسف وهبي ثم عمل بالمسرح القومي وفي العديد من المسارح مثل مسرح التلفزيون.
وفي العام 1950 شهد أول لقاء بين “عمر الحريري” وكاميرات السينما حين ظهر في أول أفلامه (الأفوكاتو مديحه) أمام مديحة يسري ويوسف وهبي عام 1950 اشترك في العديد من الأفلام والمسرحيات والمسلسلات.
توالت الأفلام بعد ذلك التي جسد فيها عمر الحريري جميع الأدوار، والتي نذكر منها: (موعد مع الحياة) عام 1953 و(الآنسة حنفي) عام 1954 و(أغلى من عينيه) عام 1955 و(موعد مع المجهول) عام 1959 و(الناصر صلاح الدين) عام 1963 و(المذنبون) عام 1976 و(القاضي والجلاد) عام 1978 و(خيوط العنكبوت) عام 1985، كما عمل الفنان عمر الحريري في التليفزيون، ومن أشهر مسلسلاته الحلقات الكوميديه (ساكن قصادي) وحلقات (ألف ليله وليله).
غادر القاهرة عام 1968 لإنشاء المسرح الوطني في بنغازي بليبيا حتى عام 1974.
عاد إلى القاهرة وعمل لدى مسرح الفنانين المتحدين، وكانت أولى مسرحياته مع الفنان عادل إمام في “شاهد ماشافش حاجة” ثم مسرحية “الواد سيد الشغال”. وقدم إلى السينما والتلفزيون عدة أعمال شهيرة مثل “أغلى من عينيه – غصن الزيتون – أهل القمة – أحلام الفتى الطائر – ألف ليلة وليلة” وأعمال أخرى كثيرة.
أما على خشبة المسرح فله عده أعمال أهمها مسرحياته الحديثة (شاهد ما شفش حاجه) و(الواد سيد الشغال) عام 1993، “منور يا باشا” مع الفنان القدير محمد نجم.
كانت آخر أدواره في مسلسل (شيخ العرب همام) عام 2010 مع النجم يحيى الفخرانى، وفي المسرح (مسرحية سكر هانم) 2010 الذي قدمها كعمل سينمائي من قبل في عام 1960.
اشترك في أكتر من مسلسل ديني مثل (عمر بن عبدالعزيز) عام 1995، وقدم أيضًا بعض الفوازير مثل (ألف ليلة وليلة).
Copy link