برلمان
قال إن الشعب كفيل بإسقاط ناصر المحمد

البراك يجدد توعده وزير الخارجية: سأكشف كل شيء في ساحة الإرادة إذا لم ترد على أسئلتي

جدد النائب مسلم البراك توعده لوزير الخارجية الشيخ د.محمد الصباح بكشف المستندات التي لديه والمتعلقة بتحويلات مالية من وزارته لرئيس الوزراء إذا لم تصل إليه الردود على أسئلته ظهر الأربعاء، مبيناً إنه سيكشف هذه المستندات في ساحة الإرادة من مساء اليوم نفسه.


وقال البراك في مؤتمر صحافي في مجلس الأمة اليوم إن ناك تحويلات مالية حولت لرئيس الوزراء عن طريق وزارة الخارجية، مبيناً أن الشيخ محمد الصباح وضع نفسه كوسيط “واذا لم يجاوبني أو جاءت إجابته مبتورة فسوف أعرض مالدي من مستندات يوم الأربعاء في ساحة الإرادة أمام الشعب والأمة التي هي مصدر السلطات.


وأضاف: أحذر الشيخ محمد الصباح من أن يتأخر وأنا أعلم أن الإجابة تحت يده”


وعن الاستجواب قال البراك: ستجدو ن أسماء مقدمي الاستجواب في اليوم المقرر لتقديمه الخميس المقبل، أما الاستجواب المحول للمحكمة الدستورية فقال إن  المحكمة فسرت ماذا يراد، ولكن الحكومة تريد تفسيراً خاصاً بها.


 وأوضح إن كل كتلة ونائب من حقه ان يقول ما يشاء شعوري الشخصي ان النواب الذين اتخذوا مواقف من استجوابات سابقة  عليهم الان ان ينتفضوا فنحن الآن أمام أخطر القضايا وأعتقد أن الشعب الكويتي وصل إلى أقصي مراحل الغضب والمرارة ولابد من محاسبة من أوصل الشعب الي هذه الامور.


وعبر البراك عن أسفه  لكون الفساد تحول الي مؤسسة لها وزراؤها وإعلامها وأطراف تستفيد من مقدرات الشعب الكويتي داعياً الشعب إلى إعلان حرب ضروس في ساحة الإرادة الأربعاء المقبل، مشيرا ان ذلك يتضمن رسالة لسمو الامير ولكل الأطراف بأن الشعب غاضب من الأوضاع التي تعصف بالبلاد، وهناك من يحاول ان يوصل لمركز القرار ان الحاضرين بساحة الارادة سكرتاريه النواب وبعض الأشخاص الذين يقبضون 15 ديناراً.


 ودعا الحكومة إلى أن تعد الأشخاص المتواجدين في ساحة الإرادة من الثائرين على الفساد مشيرا ان هذا اليوم هو موعد مع الثائرين ونقول لناصر المحمد إرحل الكويت تستحق الافضل والشعب كفيل بإقصائك، وأقول لوزير الخارجية: العلم بين ضلوعك.


وتابع البراك: ان انسحاب بعض أعضاءالمجلس البلدي الإجراءات التي يقوم بها وزير البلدية تثير الكثير من علامات الاستفهام الحكومة تريد ان تخلق الفوضى في الكثير من مؤسسات الدولة وتعتقد ان هذه الفوضى هي قبلة الحياة بالنسبة للحكومة

Copy link