رياضة
ماهر الشمري مهدد بالإقالة

رديف الأزرق يودع دورة الخليج على يد الأخضر السعودي

ضمن منافسات دورة الألعاب الخليجية المقامة بالبحرين.. أخرج رديف الأخضر السعودي نظيره الكويتي، بعد ان تغلب عليه 2-0، وليعتلي بهذا الفوز صدارة المجموعة الثانية، ويترك رديف الأزرق بهذه الخسارة في قاع المجموعة، مودعاً منافسات البطولة مبكراً.
بعد هذا الخروج.. تناقلت المصادر الرياضية خبر الاستغناء عن خدمات المدرب الوطني “ماهر الشمري” والذي يشرف حالياً على تدريب منتخبي الأولمبي والرديف، وذلك بعد النتائج السلبية في دورة الألعاب الخليجية، حيث تعادل مع الإمارات وخسر من السعودية، دون تسجيل أي هدف في المباراتيّن، على الرغم من مشاركة معظم اللاعبين الأساسيين الدوليين بالمنتخب الاول.
وكان شوط المباراة الأول متوسط المستوى من الفريقيّن، حيث انحصر اللعب في وسط الملعب دون فاعليّة هجوميّة على المرمييّن بشكل كبير، سوى بعض الفرص الفردية التى جاءت على استحياء.
واعتمد “الشمري” على الأسلوب التقليدي في المباراة، بخطة (4-4-2)، معتمداً على المهاجميّن “عبدالعزيز المشعل” و”أحمد عجب”.. فيما طبق “روجيرو موريس” مدرب المنتخب السعودي خطة (4-3-2-1)، معتمدا على مهارات “هتان باهبري”، وانطلاقات “عبدالله عطيف” السريعة، والذي لعب خلف رأس الحربة الوحيد “بدر الخميس”.
وشهد هذا الشوط فرصاً للمنتخب السعودي، حيث انطلق “عقيل الصحبي” من الجهة اليمنى في الدقيقة 13، ليرسل كرة عرضية أخرجها المدافع “مساعد ندا” بطريقة غريبة، وكادت تدخل بالخطأ في مرمى “حميد القلاف”، ولكن لحسن حظه ارتدت الكرة من القائم الأيسر.
وأعطى كلا المدربيّن تعليماته للاعبين خلال الاستراحة بين الشوطيّن.. ليظهر ذلك على أداء اللاعبين في الشوط الثاني، حيث كان التمرير والأداء سريع بعد 5 دقائق فقط من بداية الشوط، وسيطر لاعبو الكويت على مجريات المباراة، بفضل انطلاقات القائد “وليد علي” و”صالح الشيخ” و”عادل سلمان” الذين مرروا أكثر من مرة للمهاجم “أحمد عجب”، ولكن المدافع “أحمد عسيري” كان له بالمرصاد، وتمكن من إحباط جميع محاولات “عجب”.
وبعدها تيقن لاعبو الأخضر السعودي، بإنهم مجبورين بالاعتماد على المرتدات لحسم اللقاء، خصوصاً أن التعادل السلبي كان سيخرج الكويت، ولذلك كانت المساعي كبيرة من لاعبي الأزرق لخطف هدف الفوز، مما أربك خطوطهم، وجعلها غير مترابطة.
وقبل نهاية المباراة بعشرة دقائق.. تمكن “هتان باهبري” من إرسال كرة بينية جميلة إلى “بدر الخميس” الذي انفرد بالحارس “حميد القلاف”، وتمكن من تجاوزه، ليعيد الكرة مرةً أخرى “باهبري” الذي لم يجد صعوبة في إسكان الكرة في الشباك.
وحاول بعدها المنتخب الكويتي خلال الوقت المتبقي إدراك التعادل، ولكنه واجه تكتل دفاعي ليس من السهل تجاوزه، ومع رمي “ماهر الشمري” لكافة أوراقه الهجومية، وتقدّم المدافع “مساعد ندا” ناحية الهجوم، استغل الأخضر السعودي هذا الاندفاع الهجومي، ليسجل هدف تأكيد الفوز في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، عندما استغل “ربيع سفياني” تقدم أغلب لاعبي الكويت، وأرسل كرة للمهاجم البديل “أحمد بوعبيد” المنفرد بالمرمى، وسددها ساقطة من فوق حارس المرمى “حميد القلاف” مسجلاً الهدف الثاني.
ويعلن بعدها حكم المباراة نهاية اللقاء بنتيجة 2-0، وليتأهل الأخضر السعودي مع منتخب الإمارات إلى الدور نصف النهائي من منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الخليجية الأولى المقامة بالبحرين.
Copy link