محليات

استقالة الشيخ د.محمد الصباح .. هل تكون حجر الدومينو الأول في حكومة المحمد؟

تواترت أنباء شبه مؤكدة أفادت بأن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ د.محمد الصباح قدم استقالته اليوم إلى القيادة العليا، لا إلى رئيس مجلس الوزراء ما يعكس حجم المأزق الذي يعيشه (الوزير) مع استمرار توعد النائب مسلم البراك له بكشف مستندات (كارثية) تتعلق بتحويلات مالية من وزارة الخارجية إلى بعض السفارات الكويتية لمصلحة رئيس مجلس الوزراء.


وفي حال الاستقالة فإنها تشكل منعطفاً بالغ الدقة في أكثر مراحل الصراع والفوضى التي يعيشها الواقع السياسي الكويتي منذ تولي  الشيخ ناصر المحمد رئاسة مجلس الوزراء العام 2006 ، سيما أن محمد الصباح يحظى بوضع مختلف سواء في الحكومة أو في محيط الأسرة الحاكمة عموماً، وكان منذ توليه حقيبة الخارجية ذراعاً لايستهان به في تقوية الدفاعات الحكومية في الكثير من الأزمات التي مرت.


إلى جانب ذلك فإن المسألة قد لا تتوقف عند هذا الحد (أي عند استقالة محمد الصباح) ولن تكون  نقطة على آخر السطر،  بل ربما تكون الحرف الأول في صفحة استقالة الحكومة.


للمزيد إضغط هذا الرابط:


http://www.sabr.cc/inner.aspx?id=13452

Copy link