جرائم وقضايا

المحكمة الجعفرية تلغي حكم نشوز مواطنه من زوجها

بعد أن أثبتت محكمة أول درجة نشوز مواطنة من زوجها وقامت بإسقاط جميع النفقات الزوجية عنها وإلزامها برد جميع الأموال التي تسلمتها كنفقات منذ صدور حكم أول درجة، ألغت دائرة الأحوال الجعفرية بمحكمة الاستئناف الحكم بعد الإطلاع على التقارير الطبية التي تثبت تعرض الزوجة لاعتداء وضرب بجميع أنحاء جسدها على يد زوجها.
وحضر المحامي عبدالمحسن القطان أمام محكمة الاستئناف بصفته وكيلا عن الزوجة وقال: إن حكم أول درجة جاء مجحفا بحق موكلتي حيث أن المحكمة  قضت بإثبات النشوز دون أن ترى المحكمة الأدلة والشهود التي جعلت الزوجة تغادر منزل الزوجية، إلى منزل أسرتها، كما أنها عادت إلي منزل زوجها للدخول في الطاعة قبل أن يلجأ إلى المحكمة ويرفع دعوى قضائية يطالب فيها بإثبات النشوز.
وأضاف القطان أن زوج موكلته أصر على إهانتها وضربها أمام عائلته، مستدلاً على ذلك بعدة تقارير طبية تثبت أن الزوج أساء لزوجته واعتدى عليها بالضرب أمام إخوته، مما جعل موكلتي تترك منزل الزوجية لعدة مرات، ثم بدأ بعدها بمساومة موكلته على الادعاء عليها أمام المحاكم بطلب إثبات نشوزها من منزل الزوجية.
وتابع القطان دفاعه قائلاً: “إننا أمام القضاء الذي يعطي أي إنسان يلجأ إليه حق الحرية بالتحدث والاستماع إلى طرفي النزاع لإنهاء المعاناة التي شهادتها المواطنة المسكينة على يد زوجها طوال فترة الحياة الزوجية”، موضحاً أن وجود أحكام صادرة من المحاكم الابتدائية وقد تم تنفيذها على المستأنفة، لكن ما جعل موكلته تطلب إلغاء الحكم هو عدم التزام زوجها بتلك الأحكام حيث المعاملة التي تشهدها في منزل الزوجية من إساءة وضرب واعتداء.
وفي ختام مرافعته طلب القطان إلغاء حكم محكمة أول درجة القاضي بإثبات نشوز المدعية، وقدم حافظة مستندات وصور لأحكام جنحه ضرب ضد المدعي عليه صورة من تنفيذها حكم النشوز صادرة من إدارة التنفيذ وصورة من التقارير الطبية تثبت تعرض الزوجة لاعتداء وضرب بجميع أنحاء جسدها على يد زوجها.
Copy link