عربي وعالمي
التغيير في الجمهوريات يختلف عنه في الدول الملكية

عمرو موسى يشكك في الثورة البحرينية.. وراءها أياد خارجية

في نظرة تشككية بشأن الأحداث الثورية التي شهدتها البحرين، قال المرشح المحتمل للرئاسة المصرية عمرو موسى خلال لقائه وفد جمعية الوفاق (حزب الله البحريني) في القاهرة إن أحداث فبراير ومارس في البحرين تشيرإلى وجود أياد خارجية خلفها، “ما حدث يجعلنا نتسائل هل حدث من الشعب أم من تدخلات” خارجية؟”
 وإزاء محاولة أعضاء الوفد إقناع موسى بأن ما جرى في البحرين يشبه ما جرى في تونس ومصر، أعرب عمرو موسى عن اعتقاده بأن “التغيير قادم والربيع العربي سوف يطال كل الدول العربية، ولكن لن يكون بنفس النمط، وسيختلف في الدول الجمهورية عن الدول الملكية”.
وقال موسى، الذي سرَّبت أوساط إعلامية إن قبوله استقبال الوفد جاء لأغراض انتخابية ليس إلا، “أنا أعلم أن هناك حواراً الآن” في البحرين، متمنيا لهذا الحوار أن “ينجح ويجعل الشعب البحريني يستريح”.
وفي تلميحه إلى رفض جمعية الوفاق الدخول في الحوار الوطني، طالب عمرو موسى بـ “حوار ودي بين المعارضة والحكومة”، وتابع: “لأنه من المهم حماية البحرين من أي تطورات سلبية لذلك لابد من الحوار ونتمنى جميعاً أن تخرج البحرين أقوى وأكثر تقدما”.
Copy link