منوعات
تحمل شطر بيت يشير إلى إزهاق أرواح الصهاينة

«تغريدة» تطيح بسفيرة فلسطين لدى كندا

لبثها فيديو على صفحتها في “تويتر” اعتبرته الحكومة الكندية معاديا لليهود، ويدعو لتدميرهم وقتلهم، استدعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، القائمة بأعمال المفوضية الفلسطينية في العاصمة الكندية أوتاوا، الدكتورة ليندا صبح، عقب احتجاج الخارجية الكندية لدى السلطة الفلسطينية وتجميد اتصالاتها ببعثتها في كندا حتى استبدال المفوضة بمبعوث آخر.

وكان وزير الخارجية الكندي، جون بيرد، أوعز إلى نائبه موريس روزنبرغ حين علم بأمر الفيديو قبل أسبوعين بإبلاغ القائمة بالأعمال بالاحتجاج الكندي وقرار تجميد الاتصال معها. كما أوعز لممثل كندا في الأراضي الفلسطينية، كريس غرينشفيلد، بأن يقدم احتجاجا رسميا للسلطة الفلسطينية.

كما تسلمت بعض وسائل الإعلام الكندية رسالة بالبريد الإلكتروني من المتحدث باسم الخارجية الكندية، كريس داي، يبلغها فيها أن قرارا اتخذته الوزارة “بتجميد اتصالاتها بالبعثة الفلسطينية إلى حين اختيار موفد (فلسطيني) آخر”، بديلا عن السفيرة.

فيما قال مسئول فلسطيني إن الرئيس محمود عباس لم يقم باستدعاء الدكتورة صبح، لكنها ستعود بعد غد الجمعة إلى الأراضي الفلسطينية “من ضمن سياسة التدوير في الوظائف التي نقوم بها، لا بسبب الفيديو” وفق تعبيره.

كما نفى أن تكون الخارجية الكندية طلبت استبدال القائمة بالأعمال أو طردها، وأكد أن كل ما جرى كان نتاج حملة من اللوبي اليهودي عليها في كندا، وانتهت منذ بدأت، “وعلى أي حال فهي ليست بمنصب سفيرة، بل قائم بالأعمال غير أصيل، ولا نرغب بإعطاء الموضوع حجما لا يستحقه”، كما قال.

وتظهر في الفيديو فتاة صغيرة وهي تقرأ أبيات شعرية حماسية مطلعها “فلسطيني أنا”، وتهتف محتدة إلى درجة أن عينيها كادتا تخرجان من وجهها من شدة الصراخ، ثم تتطور الأمور معها في القراءة إلى حد الوصول إلى شطر بيت يشير إلى إزهاق أرواح الصهاينة.

Copy link