سبر القوافي

عندما تتحدث الأسنان!

بلادي هي بلاد الحرمين الشريفين، في وطني الكثير من الشباب الطموح والمبدع وأفعالهم شاهدة على ما قلت وذكرت آنفًا، الصفوة من الشباب بحاجة إلى رعاية واهتمام ودعم مادي ومعنوي؛ لنرى ثمار الحصاد في المستقبل القريب أو البعيد، أما الباقون من الشباب عليهم أن يثابروا ويجتهدوا؛ ليبلغوا ما بلغه الصفوة، شبابنا بشكل عام هم ثروة الوطن، يجب أن نحافظ عليها ونحميها من التيه، رسائل الشباب وهموهم لعلها تصل في أقرب وقت ممكن إلى كل مسؤول موجّه إليه وإلى علية المجتمع، الهدف من هذا أن نرى بقلوبنا قبل أعيننا النور فتسعد قلوبهم وترقص فرحًا، الحديث عن معاذ الدوسري ومُعن السلطان منذ فترة يشدني الحديث عن الأسماء الماضية من حيث لا أدري، ولقد غرّدت وكتبت في “تويتر” لهم فخرًا وثناءًا أعتبره قليل في حقهم الكبير ولا أجاملكم، الكائنات المميزة أحب أن أكتب عنهم فقط لأنهم ينثرون النجاح هنا وهناك ومن واجبي أن أسدي إليهم كل جميل وتكريم فوجودهم بيننا يُعتبر شرف عظيم، كأمثال معاذ الطالب في السنوات الأخيرة بجامعة الملك سعود كلية طب الأسنان ورفيق دربه وتخصصه مُعن السلطان، تحدثت مع معاذ كثيرًا، لكن ليس على الطبيعة – للأسف –  وإنما على شاشة الإنترنت وما يضمّه من ” مُسن ” اختصار لبرنامج “الماسنجر”، كان حديثًا رائعًا وخُلّد على صفحات الذكريات الجميلة الأكثر بقاءً على سطح ذاكرتي، تبادلنا الأحاديث والضحكات يرد عليّ ولم يشعرني بملله، كما أنه لا ملّ مني بل رحّب كثيرًا وكأني ضيف أتيت إلى داره من مسافة بعيدة البعد كله، بصراحة تستحق هذا الوصف الذي يليق بك يا أخي العزيز معاذ، ظهر معاذ ومُعن السلطان على شاشة التلفاز وتحديدًا ببرنامج ” صباح السعودية ” على القناة السعودية الأولى، سعدت برؤيتهم والتعرف عليّهم من خلال الشاشة ومذيعا البرنامج، متأكد بأن ستعجبكم الحلقة إذا تم رؤيتها، معاذ الدوسري يحب الكتابة، كما قرأت له وحدثني عن حُبّه لها، أنشأ مدونة “عندما تتحدث الأسنان” وشريكه مُعن السلطان، أعجبتني أفكار المدونة من حيث الإخراج والسطور حتى اختيار الصور لم يأت من عجل، بل من تأن ومحاولة اقتراب من الواقع، تحتوي المدونة على ” حديث الممرات ” و ” من أسوار الكلية ” و ” تغطيات إعلامية ” و ” لإبتسامة أجمل ” و ” التدريب الصيفي ” وأخيرًا وليس آخرًا ” غير مصنف ” بمعنى آخر يضم 6 فروع، قم بزيارتها صدقني لا يكلفك ذلك شيئًا إلا توفر شبكة الإنترنت ولا يأخذ من وقتك دون فائدة، بل على العكس تمامًا، مناسبة لطلاب طب الأسنان وللمهتمين بالأسنان أدعوكم بالنيابة لزيارتها ستحبونها من أول زيارة، كما تخرج إلينا الإعلانات عن المنتج تحت قالب ( حُبّ من أول نظرة ! )، أنا فخور بأن المدونة من صُنع سعودي وللوطن العربي ككل الفخر بذلك لعل وعسى أن نهزم الغرب بأفكار بناءة وشباب يساهمون في نهضة المجتمع ورفعته، العالم بخير ما دام هؤلاء يتوجهون بهذه الطريقة؛ لإفادة غيرهم واستثمار أوقاتهم في ما لا يضرّهم، أشكرك يا معاذ وأشكر والدك صاحب حرف ” الدال ” وأشكرك يا مُعن وأشكر جامعة الملك سعود على قبول مثل هؤلاء؛ لتحقيق آمالهم وما يصبون إليه هؤلاء الطلاب الصفوة الرائعون في مجتمعهم، من حقنا أن نصفق لهم ونحفزهم؛ ليحققوا لنا ولأنفسهم كل مستحيل، دام نبضكم ومع السلامة. 
فيصل خلف – كاتب سعودي 
@faisalbinkhalaf
 
Copy link