فن وثقافة

موضي علف: أنا مع الشرطة في مكافحة الجنس الثالث!

مازال الفنان (موضي علف) يفكر ملياً قبل أن يقع اختياره على عمل جديد يناسب موهبته التي برع فيها، وهي تجسيد شخصية المرأة الكويتية سليطة اللسان أو (النسرة) كما هو الدارج في اللهجة المحلية.


أدوار كثيرة عرضت عليه، لكن الاختيار يجب أن يكون متأنياً – حسبما يقول هو – خصوصاً أن غالبية الأدوار المعروضة لا تناسب مزاجه الفني، كما أن بعض هذه الأدوار يخدش “رجولته” لأنه يفرض عليه ارتداء “السيتريتش” أو الملابس الضيقة.. وهو ما يراه مناقضاً لشخصية المرأة الكويتية (الأصيلة) التي يتقمصها.


موضي علف.. الذي يحب أن يناديه الناس بهذا الاسم، ينفي نفياً قاطعاً أن يكون من فئة الجنس الثالث، ويقول إن أداءه في المجال الفني لا يعني أنه مجرد من الرجولة، بل ذهب إلى أبعد من ذلك حينما أكد أنه يؤيد رجال الشرطة في مكافحتهم لظاهرة (الجنوس) التي انتشرت في المجتمع.


أما عن سبب تمسكه بشخصية المرأة، فقال إن ذلك منبعه أن الوسط الفني يخلو من الفنانات الكويتيات الأصيلات، إذ غالبية هذه الفنانات حصلن على الجنسية حديثاً، ومن ثم فإنهن لا يتقن اللجهة الكويتية على أصولها.


جدير بالذكر أن موضي علف (واسمه الحقيقي عامر محمد) اشتهر بهذا الاسم خلال مسلسل الحيالة أمام عبدالحسين عبدالرضا وخالد النفيسي، والتصق به منذ لك الوقت، وأعلن أنه يعتز بهذا الاسم ولن يرضى عنه بديلاً..

Copy link