عربي وعالمي

نجاد: الناتو فاقم الوضع في ليبيا.. وأحذر من التدخل في سوريا

مجدداً اعتراضه على تدخل “الناتو” في القضية الليبية، وصف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد حملة الأطلسي بأنها ساهمت في تفاقم حدة القتال، ومن ناحية أخرى حذر الغرب من التدخل في سوريا التي تشهد اضطرابات منذ عدة أشهر.
وفي مقابلة له مع شبكة السي أن أن قال نجاد: “إن الولايات المتحدة مكروهة في الشرق الأوسط ويجب أن تمتنع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول، مثل سوريا” مضيفاً: “يجب أن نحترم استقلال كل الدول وسيادتها في كلّ مكان بالعالم، نحن ندين القتل والمجازر، وتنص العدالة على أنه لا يجب أن يقتل أحد الآخر، ولا يملك أحد الحق في قتل الآخر، لا الحكومة ولا المعارضة”.
وعن الوضع الذي تعيشه الحليفة الأبرز لبلاده قال: “سنبذل جهوداً أكبر لتشجيع الحكومة السورية، والطرف الآخر وكلّ الفرقاء ليتوصلوا إلى تفاهم، ولا يجب أن يحصل أي تدخل من الخارج”، موجهاً حديثه إلى الولايات المتحدة بقوله: “إنه يتعين على أمريكا أن تفهم أن حقبة الاستعمار قد انتهت، وأن تراجع سياساتها خاصة في ما يتعلق بالشرق الأوسط، الذي لا يجب أن يتأثر بضغوطها”.
وعاد نجاد لينفي الاتهامات التي وجهتها أمريكا لإيران بمحاولة اغتيال السفير السعودي في واشنطن عبدالله الجبير مرة أخرى، إذ قال: “هل نحتاج فعلاً لقتل سفير بلد شقيق؟ ما السبب والمصلحة خلف ذلك .. ليس لدينا أبداً أية نية لأذية السعودية، هل نحتاج فعلاً للقيام بذلك في الولايات المتحدة؟ وفي تلك الطريقة؟ لماذا”؟.
وحول عملية سحب كافة القوات الأمريكية المتواجدة في العراق منذ تسع سنوات والتي أعلن عنها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، قال نجاد إنه كان يتعين على تلك القوات أن تنسحب قبل ذلك، وأضاف “الحكومة العراقية مستقلة وسيدة، ويجب أن يقرروا كيف يوفرون التدريب لقواتهم العسكرية”.
ووصف الرئيس الإيراني قول وكالة الطاقة الذرية الدولية بأن إيران ضللتها بـ”الأكاذيب”، وأضاف أن “حقبة القنابل النووية انتهت”.
Copy link