عربي وعالمي
الإقبال على الانتخابات "فاق كل التوقعات"

النتائج الرسمية للانتخابات التونسية.. الثلاثاء

أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي في تونس كمال الجندوبي، في مؤتمر صحافي عقده بعد ظهر اليوم في تونس العاصمة، أن النتائج الرسمية لانتخابات المجلس ستعلن بعد غد الثلاثاء.
وقال: “سنحاول معرفة النتائج اعتبارا من الاثنين، لكن النتائج الرسمية سيتم الإعلان عنها بعد ظهر يوم الثلاثاء خلال مؤتمر صحافي”.
وأشار الجندوبي أن إقبال التونسيين على انتخابات المجلس التأسيسي التي بدأت صباح اليوم فاق كل التوقعات، قائلا: “ليست لدينا أرقام دقيقة عن نسبة الاقبال حتى الآن والمحتمل أن تفوق نسبة المشاركة فاقت 80 في المئة في بعض الدوائر الانتخابية، وعملية التصويت تتواصل بشكل مكثف”.
 وأضاف: “لم يتمكن التونسيون من الاحتفال بالثورة منذ تاريخ تنحي بن علي ولكنهم يقومون بذلك اليوم من خلال التصويت بكثافة”، لافتاً إلى أن المواطنين “جعلوا من يوم الاقتراع يوم احتفال”.
ويصوّت التونسيون بحرية للمرة الأولى في تاريخهم، في انتخابات تاريخية يتوقع أن يحقق فيها الإسلاميون أفضل نتيجة، وتنظم بعد تسعة أشهر من ثورة شعبية أطاحت بنظام زين العابدين بن علي ودشنت الربيع العربي.
 ودُعي أكثر من سبعة ملايين ناخب لاختيار 217 عضوا في مجلس وطني تأسيسي تتمثل مهمته في وضع دستور جديد لـ”الجمهورية الثانية” في تاريخ تونس، يحل محل دستور 1959، وأيضا تولي التشريع وتقرير السلطات التنفيذية خلال المرحلة الانتقالية الثانية التي تلي الانتخابات، لحين تنظيم انتخابات جديدة في ضوء الدستور الجديد.
 وتشكل نسبة المشاركة في الانتخابات أحد رهانات هذا الاقتراع وأحد ألغازه، في بلد اعتاد منذ استقلاله في 1956 على انتخابات معروفة النتائج سلفا تنظمها وزارة الداخلية، خصوصا مع كثرة القوائم المشاركة (أكثر من 1500) والتحولات الكبيرة التي شهدها المشهد السياسي التونسي.
Copy link